الرئيسية / شعر عربي / لهفات عطشى : طالب هاشم الدراجي

لهفات عطشى : طالب هاشم الدراجي

.( لهفاتٌ عطشى )

هنــــاك وفـــــــي معــــــبد الذكــــريات
طـــــــيوفٌ مــن السِـــــــحرِ لا تتـــــقي
تهــــــيمُ علـى ناعـــــسات الرمـــــــوش
وتقـــــتاتُ مـــــن ثغــــــرِكِ المـــــــونقِ
فــــــــداءٌ لنجـــــوى الشذى المســتـــحمّ
بعِــــــطْفَــكِ والـــنـــــهد والمِــــــــــفرَقِ
كـــأنَّ علـــــى الصـــــــــدر ارجـــــوحةً
تهــــــــــوّمُ فــي صــــــــدريَ المــــرهَقِ
وفــــــي مقلـــتـيك انتفــــاضَ الحــــيــاة
ترنّـــــحُ مـــــــن نهــــــدِكِ الزئــــــــبقي !
ومــــــن شفـــتيك افـــــــترارَ الربـــــــيع
وذوبَ الـــرضــاب النـــــــديّ النــــــــقي
وفــــي وجنــتيك احمــــــــرارّ الغـــروب
تفجّــــــــــــرُ مــن شفـــــــقٍ محــــــرِقِ
تبـــــاركتِ مـــــــن فــــــــتـنةٍ غـــــــضةٍ
وبُــــوركــتَ مـــــــن مبـــدعٍ مغـــــــدِقِ
* * * * *
هـــــــــناك لــــدى حالــــمات الســـفوح
وعـــــــبر ظــــــلال المـــــــدى المــورقِ
وفـــــي واحـــــــة الـورس والياســــمين
وفـــــــي جــــــنّة الــــــــفلّ والزنـــــبقِ
ربـــــــــيعُ الهـــوى شعـــــلةٌ في دمــي
يســــــــحُّ الــــرؤى كالـظى المــــهــرَقِ
عصـــــرناهُ فـي أكـــــــؤسٍ مــن خـــيال
ورحــــــــنا بأوهــــــــــامها نســـــــــتقي
فــــــــــــداءٌ لـــــفـــستــــــــــانكِ الأزرقِ
يتـــــــــــــيه بمـــــــــــجزمِكِ الضِّـــــيق !!
فـــــــــــــــداءٌ له .. يا رؤايَ الـــوِضَـــاءُ
تراقــــــــــــــــصُ من لمـــــعِهِ المـــشرقِ
أكـــــــــــاد أعــــــــــلن جنــــونَ الشـفاه
وأقــــــــــتات مــن جـــــوعها المــــطــلَقِ
وأحــــــــــسو الجـــــــــمالَ بأهـــــــدابها
بقـــــــــــايا صــــــلاة الــــفم المـــــــونِقِ

عن طالب هاشم الدراجي

شاهد أيضاً

????????????????????????????????????

نـُعـاسُ السُّـؤالِ تـَنـَغـَّمَ دمْـعًـا : آمال عوّاد رضوان

نـُعـاسُ السُّـؤالِ تـَنـَغـَّمَ دمْـعًـا آمال عوّاد رضوان عَلَى شِفَاهِ الصُّبْحِ تـَنـَغـَّمَ نـُعاسُ سُـؤالِـكَ دمْـعًـا مغموسًا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *