الرئيسية / قصة مترجمة / من قصص الحكمة الصينية

من قصص الحكمة الصينية

Fables chinoises

 

 

ترجمها من الفرنسية : ابراهيم درغوثي / تونس

 

 

 

 

 

1- هدية الثعلب

كوانغ جنبي

 

 

كان الثعلب على علم بموعد عيد ميلاد النمر ، فاشترى لهذه المناسبة ربطتي كرنب هائلتين واستودعهما لدى العنزة وطلب منها أن توصل الهدية مصحوبة برسالة إلى الكاسر الرهيب .

فوافقت العنزة مسرورة .

بما أن النمر حيوان لاحم لا يأكل الخضروات ، فإن حزمتي الكرنب ستكونان من نصيبي لا محالة .” هكذا حدثت العنزة نفسها وهي تحث السير إلى أن وصلت عرين النمر ، فقدمت له الهدية .

قبل النمر الهدية شاكرا ، ثم انفجر ضاحكا بعد أن قرأ الرسالة :

– يا لهذا الثعلب النزق . هل نسي أنني لا آكل الخضر . هما لك أيتها العنزة فكلي الكرنب هنيئا مريئا .

أعجبت العنزة بكرم النمر ، فشكرته وانهمكت في تذوق الخضر إلى أن أنهت الوليمة ، فهمت بمغادرة المكان . لكن – يا للمفاجأة – لقد وجدت الباب موصدا في وجهها وسمعت قهقهات النمر :

 –  لقد أسر لي الثعلب بأنك هدية عيد ميلادي ، فبماذا  سأتغدى في يوم فرحتي إذا ذهبت الآن ؟

وقفز على العنزة فاتحا شدقين واسعين عض بهما العنزة من العنق .

إن الحيلة في ترك الحيل . ومحتال واحد يقابله محتالا ونصفا . وربح صغير قد يخبئ وراءه خسارة فادحة تكون عاقبتها وخيمة .

 

 

2 – بائع البرتقال

وو شاو زهو

 

انتصب بائع برتقال على قارعة الطريق يبيع ثماره ، فمرت بقربه عجوز وسألته إن كانت هذه الثمار المعروضة للبيع حامضة ؟

ظن البائع أن حريفته العجوز لا تأكل البرتقال الحامض ، فرد عليها مسرعا :

– لا . هذا برتقال حلو . كم يلزمك يا سيدتي ؟

– ولا حبة واحدة . أنا أرغب في شراء البرتقال الحامض ، فكنتي حامل  وهي تهوى أكل ذاك الصنف من البرتقال .

ها قد خسر البائع الصفقة .

بعد وقت طويل ، اقتربت منه امرأة حامل ، وسألته :

– هل هذا البرتقال حامض يا سيدي ؟

وبما أن المرأة حامل ، فإن الإجابة كانت على طرف لسان التاجر :

– نعم . هو حامض يا سيدتي . كم كيلوغرام تريدين ؟

– ليست لي رغبة في هذا البرتقال ، فحماتي تحبذ البرتقال الحلو وتمقت البرتقال الحامض .

ها هو التاجر يخسر مرة ثانية الصفقة .

  إن من يريد خداع الآخرين يخدع نفسه قبلهم  .

 

 

3 – الجرادة الرمادية والجرادة الخضراء .

شاو جون .

 

في فصل الخريف ، وفي حقل ذرة لم يستو بعد ، كانت تعيش جرادة رمادية .

قريبا من حقل الذرة ، وفوق العشب الأخضر ، كان يوجد مسكن الجرادة الخضراء .

ذات يوم ، استعدت  الجرادة الرمادية وقفزت قفزة هائلة ، فغادرت حقل الذرة وحطت فوق العشب الأخضر .

– هاي . ماذا يحدث ؟ ماذا تفعلين أنت هنا ؟

–  من هذا الذي يتكلم ؟

والتفتت الجرادة الرمادية حولها تبحث عن مصدر الصوت ، فاكتشفت جرادة خضراء عند مرمى بصرها . جرادة لم تستطع تمييزها بسهولة بين الأعشاب بسبب كسوتها الخضراء .

– أنا الجرادة الرمادية . أسكن في حقل الذرة المجاور . أعذريني إن كنت أقلقت راحتك بهذا الهبوط الصاخب .

كانت الجرادة الرمادية تتكلم وهي منهمكة في تفحص الجرادة الخضراء من كل الجهات : رأس أخضر ، وجسم أخضر ، حتى الجناحان خضراوان كأنهما ورقتان منشورتان ، ورقتان من حجر اليشم الكريم .

تأملت جرادة حقل الذرة جرادة العشب الأخضر ، فأكل الحسد عقلها وقلبها وكرهت نفسها . كرهت هذا اللون الرمادي ، فعادت إلى حقل الذرة تجر أذيال الخيبة .

في الغد ، عادت الجرادة الرمادية خفيفة إلى الأرض الخضراء ، فدعكت جسمها بالحشائش دعكا شديدا حتى اخضر لونها ، فصارت ترقص فرحا وغبطة .

وعند عودتها إلى حقل الذرة ، وبينما كانت تعرض جمالها على أترابها ولعابها الأخضر يسيل من فمها ، انقض عليها فرس النبي من خلف ، فأكلها .

لقد جنى عليها هذا اللون الأخضر الجميل الذي جعلها تتميز على قريناتها في حقل

الذرة الرمادي

 

 

 

4 – الحجة الدامغة .

ليو  ديهيو

 

اصطاد ثعبان دراجا أعرج واستعد لالتهامه ، لكن ثعلبا سرقه منه بحركة سريعة بارعة ، ولم يترك له فرصة لاستعادته .

قال الثعبان :

– أنا من اصطاد هذا الديك البري فمن حقي أن أتمتع بأكله .

رد عليه الثعلب :

– سيكون من نصيبي يا ثعبان . فمنذ شهر ، أوقفته وعضضته من إحدى قائمتيه . أنظر مليا ، أليس هذا الدراج أعرج ؟

أمام هذه الحجة الدامغة ترك الثعبان الدراج للثعلب .

واستعد الثعلب لاتهام الدراج لكن ذئبا انقض على الفريسة وافتكها منه . فلم يستسلم الثعلب بسهولة ، وصار يحاجج الذئب :

– إنه دراجي يا ذئب . أنا من اصطاده ، فهو ملكي ومن حقي التهامه . فلماذا تسطو على رزق غيرك أيها الظالم الغشوم ؟

رد الذئب مبتسما :

– هذا لن يكون أبدا يا ثعلبي العزيز . ولتعلم أنني اصطدت هذا الدراج منذ ستة شهور لكنني لم آكل هذا الطائر البري لأنه كان هزيلا . فربطته في كهف وجعلت أسمنه . ومع حرصي الشديد ، غافلني ابن الدراجة الملعونة وفر بجلده .

أنظر مليا ، ألا ترى ذيله المنتوف يا ثعلب ؟

كان الثعلب يعرف أن ما قاله الذئب كذب في كذب ، وإن مقولته لا أساس لها من الصحة مثلها مثل تأكيداته هو للثعبان . ولكن ما حيلته أمام حجج الذئب الدامغة ، فتخلى له عن الدراج .

في تلك اللحظات ، وصل نمر بغتة . انقض على الدراج وافتكه من بين أنياب الذئب الذي صاح محتجا :

– اترك لي دراجي أيها النمر ، فأنا من اصطاده . إنه رزقي الحلال يا سيد الغابة .

فرد النمر على افتراءات الذئب :

– هذا غير صحيح يا حبيبي لأن هذا الدراج ملكي الخاص . لقد حجزت هذا الطائر منذ سنة . والله لأقطعن اليد التي تمتد نحو ريشة من ريشه .

فارتفع لغط الذئب والثعلب والثعبان :

– هذا كذب بائن يا نمر ، فعمر هذا الدراج أقل من سنة .

هات حجة أخرى إن كنت من الصادقين .

فقال لهم النمر هادئا مطمئنا :

– كلامكم سليم يا أحبابي ، ولكن لتعلموا أنني اصطدت منذ سنة  دراجة عرجاء وبلا ذيل ، فاستعطفتني هذه الدجاجة المسكينة وطلبت مني أن أطلق سراحها . ووعدتني بأن تهبني كل فراخها مقابل عفوي وكرمي .

أنظروا أيها العميان ، أليس هذا الدراج أعرج وبلا ذيل ؟ إنه بلا شك واحد من ذرية دراجتي ،  فمن العدل إذن أن يكون من نصيبي .

 

 

dargouthibahi@yahoo.fr

 

 

عن ابراهيم درغوثي

شاهد أيضاً

الثعالة الحمراء

الثعالة  الحمراء قصة من الأدب الصيني الحديث ل : زهاو كاي     ترجمها من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *