الرئيسية / شعر مترجم / قصائد من الشعر النمساوي

قصائد من الشعر النمساوي

الشاعر هيرفيك فون كرويتزبروك

Herwig v. Kreutzbruck

 

 


ترجمة : بدل رفو المزوري
النمسا\ غراتس
badal.ravo@chello.at

1 ـ الحداثة

حدث في ليلة ما,
حين كنت راقدا :
حلمت عن البداية…
أبصرت البشر,
ومكابداتهم
وعيناي تتسعان…..
أبصرت اللحم الني,
شرائحا
أللحم الذي لم تغادره !ـ
الروح,
أبصرت الموت,
وانا شديد الغضب!
مت انت,
ثم أبدا انا ثانية !!
تتدفق المياه ,
كذلك الغناء…
فانا أغني طوال عمري!ـ
وأبصر الاله وحيدا,
يصرخ وراء المسيح ومريم…
أبصر انهارا من الدم ,
هناك حيث تتهشم
الكلمة وراء الكلمة…
أبصرت الارض خضراء أبدا ..
والسنة اللهب, تنصهر
كالزهور…
أبصرت المراة تتلاشى
والرجل تنفجر منه المفردات
أبصرت النضوج,
والعذاب…..
أبصر كل شئ الف مرة!
أبصر السماء واسعة الافاق
ومنها تثلج دموع الرب!
أبصرت كبرياء السيف,
أبصرت الليل….
أبصرت السماء مقتولة!
أبصرت الافعى,
ومصاصة الدم:
الاله هنا, والاله هناك
والشمس ليس لها
وجه!
أبصرت الشمس تموت,
لأن كل امير,
لابد أن يرقد الى النوم……

\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\

2 ـ ألسلاح

لو ملكت سلاحا،

تعلم معه كيف تنتصر!

ألمال عفش ،

والحب وزر،

كلاهما  لهما وزن ، وزن …

لو أهديت سلاحا،

لو أهديته لصديق،

       للسلام،

هبهُ ،لأنك تحب النصر

وراحة القلب….

لو رفعت سلاحا،

إرفعهُ إلى ألنجوم!

وأنت تتخطىـــ

أو إسبح معه ـــ

إلى ألأفاق…..

///////////////////////

3 ــ كانتسوني

إنك اغنية ربيعي

الناعمة،

وأنا خبزُك ألقاسي!

فنحن لانعلمُ

ماذا يحدث لنا،

إنهُ شرع،

وأمر…..

أنا أقولُ لك من ألعزلة،

وانت تحملينها معك…

نحنُ نحملُ حزننا

في كلمتنا،

ونحن نُغني.

أنا لا أعيشُ ألا بك،

أنت شرابي المقدم…

ونحنُ نقيسُ ، مالم يقيسهُ

بشرُ،

ونحن بشر!

وأنا أسألك أحيانا،

عما تعملين:

وأنت لم تسألي

منذ زمن طويل

وأنت ترقدين

على صدري،

ولا يعز على ألعالم،

فليس بوسع العالم

أن يكسرك ـ

فأنا سأكسر ألعالم فيك…

أنا أعلم ـ هكذا

تُعلمينني أنت !

ونحنُ نفهم هذا.

ـــــــــ

كانتسوني : اُغنية طويلة تتكون من مقاطع عديدة والكلمة إيطالية قادمة من زمن ( ألرينيساس ـ عصر  ألنهضة) .

///////////////////

4 ـ ألإيقاع

 أردت أن أنوح،

لكني هلهلتُ،

أردت أن اُقبل،

لكني سكتُ.

أردت أن أقطع

ألأرض ـ

ولم ألقى غير ألورد

أردت أن أفهم ألخمرة،

لكني لم أتذوقها،

حلمت بالإشباع ،

والموت،

نظرتُ في الشمس  ـ

فإحترقتُ…

مع الحياة كلها …

لا أملك بيتا مُظلما،

ولا ليلة مضيئة,

ولا شئ غي ألنهار،

والعمل والوقت،

ليست عندي حياة

ذات إنطلاق …

كما أحببتها يومذاك ..

أحيانا أشعر ،

بأن قلبي يتسرب مني

ولا اطيقه بعد

كما فعل ،

فليصبح أكثر سرورا

 وتواضعا.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



الشاعر هيرفيك فون كرويتزبروك في سطور
ـ ولد الشاعر في 27\12\1939 في مدينة غراتس النمساوية
ـ درس اللغات الالمانية وعلم الاديان في فيينا وغراتس
ـ اسس جمعية الفنانين (اوديسيوس في غراتس) عام 1971
ـ من اعماله الشعرية ( صديق بدون نهايةـ عام 1978, الوردة, العشيقة, والعمل الكبير بارتسيفال)
ومن اعماله الهجائية ( قصيدة المجانين, قصيدة الشلنك, الناس, الكلاب, القطط, بحيرة هيلم,خبز الفئران)
ـ ومن اعماله للمسرح ( بارون كولتهايم, لعبة في الراين, وكذلك له الكثير من الاعمال النثرية ومنها (اخواني من هذا العالم , غراتس المحاولة )
ويعتبر الكثير من النمساويين بان الشاعر فون كرويتزبروك اخر شعراء جيله
يعيش حاليا في مدينة غراتس

عن بدل رفو المزوري

شاهد أيضاً

من الشعر النمساوي الحديث

  1ـ ذكريات اذا انعكس ضوء (النيون) لنادي ليلي في ألنبيذ ألأحمر.. يحملك لأيام بعيدة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *