الرئيسية / مسرح / شاهدة على قبر مفتوح

شاهدة على قبر مفتوح

 

   ** مقدمة العرض **

(( السيدة .. امرأة يبدو من ملبسها أنها موظفة في إحدى الدوائر المهملة  ..

              لا تعتني كثيرا بمظهرها .. ولكنها تكثر من وضع الماكياج على وجهها

              ليكون قناعا بارزا من الألوان المختلفة .. ويحلو لها دائما ، حمل حقيبة

              كبيرة تخفي فيها بعض الملابس والإكسسوارات ))

ــ (( في بقعة ضوء .. خلفها عالم هلامي يفصلها عن موقع الحدث الذي نحن فيه..

       تظهر السيدة ..وهي تحمل ملفا ضخما .. وتسحب خلفها عربة كدس فوقها

       مجموعة ملفات تصل إلى قامتها طولا .. تدخل ضاحكة وتعلك ، تترنم بأغنية

       لا نعرفها ولم نسمعها .. بل ربما هي من كلماتها وتلحينها ))

السيدة        :  ( تؤشر لا ندري لمن ) هـــــاي ..

                  ( تصنع بالونا من العلكة )  الله ما أجمل ذلك .. ملفات قضيتي كبرت ..

                   حتى أصبحت قامتي تخشاها .. ما أحلاها .. ربما ستشمخ لتصبح

                   تمثالا  للروتين والصبر  .. الحمد لله ..

                   ( تقلب الملف الذي في يدها )   الحمد لله .. فأفضال هذه الملفات كثيرة

                   علينا .. وهي أعز من نفسي على نفسي ..

                    ( تضع الملف فوق الملفات في العربة ) عالية وشامخة وكبيرة مثل

                    الشيطان..

                   ( بمداعبة ) ولكن فيها رحمة تكلف الأعناق ..فبعد كل هذه الملفات

                    والسؤال والجواب .. نبشوا بالوثائق المصدقة .. مرجعي إلى جدي

                    السابع .. وأحمد الله لم يكن في ملفاتي ومرجعيتي إلا خطأ واحد ..

                    وفي جدي الرابع .. اسمه .. ســــ ..ا .. مح .. سامح .. ومكتوب

                    عندهم حربي .. وشتان بين السامح وال ( تؤشر علامة الحرب )

                    فزاد ذلك ملف إلى ملفاتي ..

                    ( تسحب ملف آخر ) وهذا الملف خاص بجدي الخامس .. واسمه

                     عرقوب .. فاعترضوا لأن زماننا خال من الوعود الكاذبة ..

                     وعرقوب كذاب .. فما شأننا بعرقوب ..

                     وجدي السادس أسمه حذاء.. ففرحوا باسمه لأن زمان الحفاة قد

                      ولى ..

                   

 

 

 

                 

                  رغم أن الناس لم يتفقوا على اسم الحذاء.. فبعضهم يسميه .. نعال ..

                  والآخر يسميه .. مركوب .. ومنهم من يسميه ..شبشب .. وقال آخر في

                   بلاد أخرى يسمى .. سباط وساك .. و .. قندرة .. وصرماية .. وو وإن

                  تعددت الأسماء فهو يلبس في القدم ويدوس ما يدوس فلم الاختلاف ..

                  جدي السابع احتاروا فيه لأن اسمه .. صــــادق ..ولكن مسجل الأسماء

                 غاب عن وعيه .. وبقي يهذي ..

                 (( تتقمص شخصية مسجل الأسماء ))

مسجل الأسماء : ها .. صادق .. صادق .. كيف ؟ كيف يقفز اسم كهذا ؟

                      من اسماه صادق ؟ .. الصادق من الصدق .. والصدق غاب..

                      مذ وضع الأجداد هذا الاسم في القاموس ..

 

                  (( تعود إلى شخصيتها ))

السيدة           : ماذا أفعل ؟ .. لقد أملئت قامتي المتقززة بهذه الملفات ..

                  (( تتدافع السيدة مع صف من الناس وهمي .. حتى تصل إلى المقدمة ))

السيدة          : لو سمحت .. اسمح لي .. لو سمحتم .. امحوا لي ..

                  (( تقفز .. كأنها تتلقف ورقة طائرة في الهواء ))

السيدة         : لخصوا كل هذه الملفات بورقة صغيرة شرحت فيها طلبي ..

                   ( تقدم الورقة ) تفضل يا سيدي الموظف الكبير ..

                   ( تفتح الملف ) أتقدم بطلبي هذا للموافقة على .. دفــــــــــني ..

                                  (( ضـــربة موسـيقية ))

السيدة       :  ( تلتف ) انه يضحك .. قرأ طلبي وهو يضحك ..

السيدة       :  ( مع نفسها ) تصوري أيتها المخبولة الموظف الكبير يضحك ..

                  لم أكن أتوقع أنهم همشوا عليها أني مصابة بلوثة ..

                 ( تهيج ) اسمع يـــا … ( تهدأ ) تمالك نفسك .. ( تصرخ ) من لوثني ..؟

                  إذا كنت رجلا فقل لي من ؟ .. كيف يلوث عقلي وأنا أكتب بملء إرادتي

                  طلبا بدفني  …؟

                 (( تدخل بابا وهميا دون أن تطرقه ))

                    تفضل يا صاحب السعادة .. طلبي أقدمه لكم ل …

                 (( تتقمص شخص يستلم الطلب يقلبه ويقرأ .. ))

الشخص    :  هل تم تسجيله في السجلات .. السجلات .. السجلات .. ما هذا ؟؟

                 ( كأنه يكتشف أمرا .. ثم يضحك ) ها..ها..ها.. مزحة ثقيلة ..

                  إنك بهذا الطلب أمام أمرين .. إما انك مجنونة حقا ..

                  أو أنك تدينين النظام العام ..( يرمي الورقة ) خــذيها ..

السيدة       :  (( تلتقط الورقة أو مجموعة الأوراق )) طيب همش عليها يا سيدي

                   فليس  ثمة أيسر من التهميش .. يا سيدي ..

الشخص    :  تريدين مني أن اكتب لك وبخط يدي ..يدي هذه التي لا تقوى على مثل

                 هذا الموقف .. أن أكتب هامشا .. وعن ماذا .. عن الدفن والموت ..

                 أنا حين أسمع بالدفن أو الموت .. أحس بجبال من الرمل تنهال علي ..

                وأنت .. أنت .. تدفنين نفسك حية .. وأنت حية ..؟ لماذا ..لماذا ..

                ( تطول الكلمة ) لمـــــــــــــــاذا ؟؟ لماذا تريدين مني أن أشاركك جنونك؟

                ( ينظر إلى كرسي وهمي أو يمكن ألاستعاضة بكرسي لتمثيل الشخصية )

                 هذا الكرسي الذي أجلس عليه نحته بدمي وعظامي .. وتريدين أن

                 أتخلى عنه بتوقيع ولمن ؟ لمجنونة .. تريدين أن أيتم لشهوة مجنونة

                 خطرت  ببالك  ؟ .. ماذا تحتاجين وكل شيء متوفر .. ها .. كل شيء ..

                  ما الذي دعاك لمثل هذا التفكير وأنت تعلمين بأن التفكير أقسى من

                  صخرة القبر (يبكي )

السيدة       : لا تبكي .. لا تبكي .. جئت أطلب منك العون وجدتك بحاجة إليه ..

                             (( موسيـــــــــــــــــــــــــــــــــــقى ))

                  ** لوحة المقابلة  **

 

(( السيدة تغير من هيئتها .. تلتقط قطعة قماش وتلف بها رأسها .. ثم تمسح أحمر الشفاه

   فتتغير ملامح وجهها .. تربط حاجبيها بقلم الكحل .. فتظهر بهيئة المرأة المنكسرة

  الذليلة .. تطرق بابا وهميا وتدخل بأدب جم .. ))

  السيدة    :  قالوا لي لا مرجع بعدك ..

                وإنك تصغي بآذان تملأ وجهك ..

                وطلبي إليك  أني سئمت وجودي في هذه الدنيا ..

                ولا أستطيع استيعاب كل هذه الجروح  في كرتنا الأرضية ..

                الحروب أصبحت الشاهد الوحيد الذي يبرر وجودنا..

                البراكين في أسواق البورصة حولت أحشاءنا إلى خنادق خاوية ..

                الواحد  منا تشظى وانطفأت روحه .. ومن هنا جاءت أسباب طلبي

                بالدفن ..  

                واليك الأسباب .. عشاق فاشلون ..

                وأزواج مخدرون .. أخصتهم الحركات  الثو ..

                الموسيقى أصبح لها طعم البارود .. الحدائق أصبحت أخشاب  للحرق ..

                القمر ما عاد القمر .. والشمس غطيت بغربال ..

                وغربان هم رجال ينعقون تسللوا إلى الصف الأول ..

                الناس استبدلوا أحشاؤهم بالحجر..

                وأنا كنت أحب فوجدته قد صد عني قبل أن يصل إلى قلبي .. فلا أعتقد أن

                واحدة مثلي ستغير مجرى التاريخ بهذا الطلب ..

                لم لا تنظر إلي ..؟

                قل لي .. ما سبب الجوع  ؟ ولم العقول تحتذيها رجالات لا رجولة فيهم ؟

               أناشدك باسم صروح الكبرياء الآيلة للسقوط أن توافق على دفني ..

               لم تصمت وعيونك فيها قرار مؤجل لدفني بإرادتك وليس بإرادتي ..

               دعني أختار موتي بإرادتي ..

               قررتم ولادتي فأعطني حرية الموت ..

               ( تضحك ) يكره الفواجع ..

               أنا لست مجنونة لتقول لي هيا اذهبي وادفني نفسك خارج المدينة

               المقابر لا مساحة فيها للدفن ..

               من أزحم المقابر ؟ قل لي من ..؟

         

             (( كأن أحدهم أغلق فمها بيده .. تؤدي الحركات وكأنها مسحوبة للخلف

                حتى تستقر في أحد الزوايا ..))

                                    (( أظلام مؤقت ))

                          (( تظهر وكأنها شخص مخدر  .. ))

  الشخص الآخر  :  أش .. اسكتي .. ما نفع الصراخ .. لقد أقنعت الجميع وبكلماتك

                         السخيفة أنك مجنونة حقا .. ثم لماذا ترفضين الدفن خارج المدينة

                         بعد ثلاثة أيام ستكونين في عالم النسيان .. يقيمون لك مجلس

                        الفاتحة .. ويأكلون الرز واللحم على روحك .. ثم يطعمون قلوبهم

                        بالحلوى .. وتقرأ الفاتحة على الذي بعدك ..

          ( يهمس ) أصبح طعم الموت خال من المرارة .. وبدى للناس وكأنه شربة

                       ماء .. كانت له قدسية والآن استبدلت بالحسد .. الميت محسود

 

 السيدة            :  فلم العراقيل في دفني ..؟

 

الشخص الآخر  : ( يهمس ) إنهم أيضا يتمنون الموت مثلك .. اليوم قبل الغد ..

                       المهم .. ملفاتك عندي .ز مرت أمام عيني .. اذهبي الآن ..

                       وسأدلك بعد ذلك طريقة أفضل من هذه التي أنت فيها ..

 

السيدة             : متى ؟

 

الشخص الآخر : إني أتخذ قراري بعد الكأس الثالثة ..

                     وخذي النصيحة من عقل محشور بالخيال .. خير لك من أخذها من

                     رجل يعيش في الواقع .. الواقع .. ابن زنى .. لا يحب أحد ..

                     همجي ويحب نفسه .. طوباوي .. سفسطائي .. سيميولوجي ..

                    غرر بالدلالة رغم أنه لا ينسجم معها .. مع علم الدلالة .. وفق

                     المنطق الذي .. بصحتك ( يشرب )

 

                      (( موسيقى فاصلة تنسجم مع الموقف …ثم إظـــــلام ))

 

 

 

 

** لوحة القرار **

                            (( تظهر السيدة في الإطار وهي تمثل الشخص الآخر ..

                                 وقد أطفأت عينيه من  الثمالة ))

 

الشخص الآخر  : الكأس الأول .. يوقظ المشاعر .. والثاني كأس سخيف يداعب

                      العيون بالدمع .. والثالث تتخذ فيه قرارات مجنونة .. كلامي صحيح

                      طيب .. وإليك قراري .. اسمعي .. حتى لا تكوني تحت مطرقة

                      المسائلة القانونية فلك أن تدفني نفسك في مكان آمن غير مكشوف.

                      لأنك إذا حفرتي لنفسك حفرة في مقبرة .. ظنت الحكومة أنك تقلقين

                      راحة الموتى .. أو تسرقين قماشا .. أو تقطعين أجزاءا لأعمال

                      السحر والشعوذة .. وفي أحيان كثيرة يعتبرونها تجاوز وظيفي

                     لأنك لا تعملين في مديرية المقابر .. المهم .. مقابل الفعل هناك تهمة

                      ملفقة تستقبلينها وأنت بأتم الشكرو العرفان .. كلامي صحيح ؟طيب                       اعلمي إن أفكاري هذه لا تنطق من هواء ..إنما جاءت من الجهد

                     المظني .. فرأسي ما كان ليلم بكل هذه الأفكار لولا التجربة ..

                     واحدة من ضربات الرأس فتقت حشوته بالأفكار ..اسمعي القصة ..

                     كان يا ما كان .. كنت أفرج عن همي في مكان للهو يسمونه ..

                     دق ورقص .. كلام صحيح ..؟ طيب .. وكانت نشوتي والخدر الجميل

                     يقودانني إلى هذا المكان .. المهم انقطعت عنه فترة وعاودت

                    الرجوع إليه .. في يوم .. سألت رجلا محترما في الباب .. هل هنا

                    دق ورقص .؟ أبتسم الرجل وهز رأسه بالإيجاب .. وأدخلني ..

                    أعطيته ما يجود به جيبي .. فتحولت ابتسامته إلى ضحكة ..

                   وقهقهات .. ثم ظلام .. خرجت بعدها وتضاريس وجهي لم تترك مكانا

                   لعيني .. عندها علمت أن مكان الدق والرقص قد رفعوا عنه الرقص

                   وبقي للدق فقط .. ( يضحك ) اضحكي :: واسمعي قراري .. إذا أردت

                   دفن نفسك فخير الأماكن هو البيت .. بيتك الجميل .. أجمل القبور ..

                   وإليك الطريقة يا عزيزتي .. تأتين بخشبات كبيرة تحيط بالحفرة ..

                   وان تربطينها بحبال .. ثم يبدأ الحفر .. تحفرين وترمين التراب

                   على الخشبات على أن يصل عمق القبر إلى ضعف قامتك .. آه ..

                   اسمعي جيدا ضعف قامتك .. حتى إنه حين يهال عليك التراب ..

                   تضيق فسحة الأمل عندك بالعدول عن هذه الفكرة العظيمة ..

                   فكرة الدفن ..

                   ها ؟ .. فكرة رائعة أليس كذلك ؟ ها .. تهزين رأسك بالموافقة ..

               

الشخص الآخر :

                      إذا أنت موافقة ..؟( يمد يده ) أعطني ثمن فكرتي ..

                      النصيحة أيضا يلزمها مقابل ..

                  

                   (( تعود السيدة إلى شخصيتها الأصلية .. تدس يدها في جيبها ))

 

  السيدة         : ما عندي شيء أعطيك إياه .. ولكن تعال أقبل هذا الفم ..

                    مقابل فكرتك العظيمة هذه ..

 

                   (( تعود لشخصية الشخص الآخر ))

 

الشخص الآخر : (( كأنه يحاول التخلص من السيدة التي تحاول تقبيله ))

                     ابتعدي عني .. فأنا لا أقوى على تقبيل الجثث ..

 

                             (( موســــــــــــــــيقى خاصــــــــــة ))

 

 

 

 

    ** لوحة الدفـن **

 

(( الخلفية الهلامية تضاء .. وتكشف لنا عن بيت السيدة .. إنه ( كاليري ) للفنون

    التشكيلية .. فيه باب مزخرف بالسجاد القديم .. وشباك من الفخار المزجج

   ( السيراميك ) ولوحة ( بور تريه ) للسيدة .. وتمثال ( بور تريه ) من البرونز

     لها أيضا .. وخارطة لمعمارية المكان .. وكرسي أمامه منضدة ..منحوتتان

    بطريقة سريالية .. كأن يكون الكرسي لجسد إنسان مقطوع الرأس ..

    ومنضدة صغيرة للنصف الأسفل من امرأة .. تلفون كبير ومرصع بأحجار كريمة))

                     (( موسيــــــــــــــــــــــــقى ))

          (( أكوام من ا لتراب والطين وسط باحة البيت .. الموسيقى الصاخبة تقطعها

             السيدة برميات التراب بالمجرفة ))

 السيدة   :  ( تغني )

                                           تحرك يا قبر وانـثر ترابـك

                                           فجسمي رائق يروي ترابك

                                           بماء العين لو يسقى ترابـك

                                          لأمطرت سحاب الروح أوجاع

         (( ترمي المجرفة وتطل برأسها وقد تلطخ وجهها بالتراب والطين .. تخرج ))

السيدة   :  يبدو أن القبر المستحيل يحتاج إلى قوة مضاعفة ..

         (( تخرج ملابسها الرياضية من الحقيبة .. وتبدأ بحركات رياضية ))

السيدة   :  واحد .. اثنان .. ثلاثة .. أربعة ..

         (( إثناء الحوار التالي تستمر بالحركات الرياضية ))

السيدة   :  كأني أحفر بالحجر .. سن صخري عطل قواي .. وكأن الأرض ترفض

             دفني أيضا .. المشكلة .. إني أخشى أن يكون هذا الحجر قد غطى بئرا ..

             فيعطل مهمتي ويعيدني إلى سخافات الحياة مرة أخرى .. أعود مرة أخرى

 

  السيدة   : للنهوض مبكرة .. وأقضي ساعتين لإصلاح عطب وجهي .. بالأصباغ ..

              وتحضير الأكل والنوم والكوابيس .. للشوارع التي تدوسها عجلات الكذب

               وابتزاز محبة مسئولك المباشر .. وثرثرة الأصدقاء ..

               والشتيمة التي علقت بلساني .. للغروب الذي يهد أنفاسي ..

               والفراش الذي مزقته الوحدة .. سأم يحيلني إلى الصمت ..

               الصمت الذي يلازم كل الأشياء من حولي حتى يتكلس الدم في عروقي

               فلا يفصلني عن أشيائي إلا الهواء الذي يباغت جسدي ويطالبه بالحركة

              حركة لا جدوى منها ..

 

             (( تتحول الحركات الرياضية إلى رقصة تؤديها بموسيقى تتحول إلى

                 معزوفة عن طريق الفم ))

السيدة     : ما أجمل ذلك .. الرقص يعطي هذه الحفرة معنى .. ارقصي وأنت

              تبثين البهجة لحلق الموت هذا ..

              (( يرن الهاتف .. تفرح فرحا غامرا ))

               الله لم اسمع سيمفونية الهاتف منذ زمن طويل .. أعد الكره ..

               (( يرن الهاتف ))

               يا سلام .. جميل .. حركتي أنعشت الغيرة في أشياء البيت .. وبدأت برنين

              الهاتف ..

               (( يطرق الباب ))

                ماذا أفعل ؟ أرد على الهاتف أم أفتح الباب ؟

               (( رنين وطرق .. تقرر الذهاب إلى الباب راكضة ))

               لا.. لا.. سيكتشف القادم .. سر هذه الحفرة ..

               وأنا أعتز بأسراري .. سأرد على الهاتف ..

               (( ترفع سماعة الهاتف ))

               آلو .. نعم .. من .. ؟

               ماذا .. تبصق .. على من ؟

               اعطني عنوانك .. وسأ .. أغلق الهاتف .. ما هذه الحقارة ..

 

          (( طرق على الباب .. تذهب لفتح الباب .. تتوقف .. تتناول قطعة قماش

              وتمسح وجهها وتشد بها رأسها .. تركض إلى النافذة .. تنظر بحذر

              ثم تعود بائسة ))

السيدة     :  لا أحد .. الحمد لله إني لم أتسرع بإرجاع التراب إلى محله ..

                ماذا يحصل لو أن أحدهم عرف الأمر ..؟

                سأحرم بالتأكيد من هذا الطقس الجميل ..

               مع هذا سأتم مراسيمي وأنا مرتاحة ..

 

               (( تخرج سيجارة ..وتشعلها ..))

 

                الموضوع يحتاج إلى تفكير إلى تأمل ..

 

              (( تذهب لتدلق شرابا في قدح زجاجي كبير .. تشرب منه وتدخن ))

 

              آه سوف لن أحرم نفسي من الاشتهاء ..

              ولابد لي من إعداد شيء يؤكل ..

            إنه جنون حقيقي أن نودع هذه الحياة دون أن نشبع من الدخان

            والشراب .. والأكل ..

 

           (( تذهب لتلتهم شيئا يؤكل ))

 

           لا أعتقد أن مضغ الطعام أمر عرفه البشر منذ أقدم العصور .. أو .. لا ..

           ربما هي طريقة لتبرير وجود الأسنان في الفم .. ( تضحك ) سخافة ..

           (تأمر نفسها ) كفى وعودي مرة أخرى للعمل .. فلا شيء يثبت وجودك

            إلا هذه المجرفة ..وو .. وأشياء لا أدري ما هي .. ها أنا قادمة ..

  

            (( تقفز إلى الحفرة لتعود إلى الحفر وهي تترنم بأغنية مبهمة .. نسمع

               صوت صرخة .. تخرج السيدة هاربة من الحفرة ))

السيدة    : ( برعب كبير )

              لا.. لا.. لا .. ي..ي..ي.. يد.. يد .. مدفونة .. وووو .. وحارة ..

              لابد أن جريمة قد حصلت هنا .. لابد من الاتصال بالشرطة

              لإخبارهم ..

              ( تدير قرص الهاتف ) آلو .. الشرطة .. النجدة .. (( تغلق الهاتف ))

               ماذا تفعلين أيتها المجنونة .. اليد في حفرة .. وأنت التي حفرتيها ..

               والحفرة في بيتك ..فأنت المسئولة عن الجريمة ..

             (( تقترب من الحفرة وتحاول إيقاف تقيؤ باغتها ))

السيدة    :  يد حقيقية !!.. ما هذه البشاعة ؟ .. وكيف أنها ما زالت حارة ..

              ما هذا ؟ .. أش .. لا تتهوري .. منذ متى وأنت تخافين أشلاء

             الجثث ..؟ فلقد ألفناها .. ألفنا العيش قرب الجثث .. فلم الخوف ؟

             (تضحك باكية ) لكن لابد لي أن أخاف ..

             ( تستعيد وعيها ) ولم الخوف اطرديه ..

             ( تضرب رأسها ) اطرديه ..

             لو كنت تخافين حقا لما قررت قرارا لا يبتدعه إلا المجانين ..

             هيه .. ( تقترب من القبر ) يا مجرفة تعالي ..

             (( تمد يدها وكأن شيء أمسكها في القبر .. تحاول التخلص ))

             ما هذا ؟؟ اتركي يدي .. اليد تمسك بيدي ..

             (( بعد صراع تسحب الذراع خارج القبر ))

             إنها يد بذراع ..

              (( تنظر السيدة إليها بخوف ))

            يد بذراع ..إنها لا تتحرك ..

            (( تقترب منها بخوف .. تقلبها بواسطة القدم لكنها لا تتحرك ))

           إنها ميتة .. ( تضحك ) ما أفضع ذلك ..إنها ميتة ..

           إني أحسدك يا يد .. يا يد

           (( ترفعها وتبدأ بالحديث معها ))

            كم مسكتي ؟

           كم قبضتي ؟

                   كم بسطتي ؟

          وكم أشرتي ؟

السيدة   : ومن صافحتي ؟

            ومن ضربتي ؟

            ولمن صفقتي ؟….

            وقطعتي .. ومزقتي .. وخيطتي .. وصفعتي .. ورقصتي .. ومددتي ..

            وهولتي .. وصغرتي .. وكم وكم ..

            أناملك الجعلتك مجسات الجسد .. وسلامياتك الطاهرات التي تكورت

            لتكون قبضة للضرب ..

            والتي انبسطت متسولة ..

             يا يد ..كم أخجلت الوجه من فاحش صنيعك ..

            قالوا ..  يد قصيرة .. ويد طويلة ..

           الأولى من الفقر والعوز والكبرياء ..

           والثانية من الثراء والغنى والسرقات ..

            ستغرقني أوصافك لو أطلت ..فبك خرج أبونا من الجنة ..

           وبك أول جرائم التاريخ ارتكبت .. وبك حدت السيوف ..

           وضربت الأعناق .. وبك ..

           لو يسمح القبر بالعتاب .. ولم كانت لك عيون لبكت كل هذه السنوات

          لتغسل أدرانك من الدماء .. أيتها البلية .. أيتها المسكينة .. الخطية ..

         (( تقيس اليد مع يدها ))

         ما هذا ؟ إنها بقياس وحجم يدي .. هيا واركني إلى مكان يحفظك ..

        لأني سأودع هذا الجسد .. ولكن دون أن أأثم بك ..

 

            (( تأخذ اليد وتعلقها بخيوط نازلة من سقف المسرح ))

السيدة : ( تمسك رأسها )

           آه .. آه .. رأسي .. لقد عاودت جيوش الطنين تقتص من رأسي ..

          صداع .. صداع .. صداع ..

             (( السيدة تذهب لتأخذ حبة دواء مع الماء ))

السيدة : آه .. ربما باغتني الصداع  من هول الصدمة .. أية صدمة ؟

         ( تتراجع ) هذه بادرة للتراجع .. وأنا أعرف نفسي .. إذا أصرت

          على شيء..

السيدة :  مرة أخرى .. لابد أن أعاود وبنفس الهمة .. حتى لو فاجأني القبر

            بآلاف الأيادي..

                            (( تنثر التراب وهي تحفر ))

         لابد لي من الإسراع بالمهمة .. فالأمر لا يحتاج إلى تأجيل ..

          ربما أفاق السيد صاحب الكؤوس الثلاثة في القرار ..  ودفعته مسئوليته

         الوطنية بالحفاظ على أرواح المواطنين ويدلهم علي ..

         لا .. لا.. لابد من الإسراع ..

         (( تخرج رأسها ضاحكة ))  ها.. ها.. ها .. ها .. ماء .. ماء .. ماء

         بئر في القبر .. ما هذه المفاجأة!!

         ( تضحك ) الحظ .. لو أني كنت أرغب في حفر بئر .. لانسلخ جلدي

         وما استطعت الظفر بقطرة ..

         (( تعاود الحفر )) مع هذا فالماء خير .. الماء خير .. ماء .. ماء ..

         ( تصرخ ) الحقوني .. الحقوني ..

   

         (( تخرج كلتا يديها وهي ترفع ساق إنسان بقدم .. تخرج وجهها خائفة

            ومتلكأة  بالكلام ))

السيدة       :  يبدو أني ابتليت بجثة متفسخة .. من دفنها في بيتي ؟ من ؟

                 والذي يزيد من جنوني .. إنها حارة .. ساق حارة ..

(( تخرج من الحفرة ))

                 كيف يمكن أن أمسك بهذه الساق .. وبقلب واجم لا حركة فيه ولا نبض ..

                 مرتبك .. خائف ..

                 جازاك الله .. كيف أعدمت المشاعر ..

                 إن هول صدمتي ليس من هذه الأشلاء ..

                 ولكن أنا الجبانة .. التي يوقظها دبيب نملة فزعة ..

                 لا أخاف من الجثث ..؟

                وأية جثث .. المتفسخة ..

 

 

 

 

 

                ( تحاول التقيؤ )

                حتى التقيؤ أصبح ميكانيكيا لا روح فيه ..

                ماذا أفعل ؟ لابد لي من تدريب مشاعري وأحاسيسي

                على الخوف  في الأقل

                ( ترمي الساق بهلع )

                 ما هذا ؟ ما هذا ؟ ساق بشرية مقطوعة !!

 

   السيدة      :  (تصرخ ) آه .. آه ..

                    ( تتوقف ضاحكة ) مسكينة أنا ..

                     فأنا التي سولت لنفسي .. الضحك على ذقني ..

                     سيغمى علي .. آخ .. آخ ..

 

                      (( تسقط على الأرض .. فترة ثم تنهض ))

 

                  لا فائدة .. يبدو أن أعضاء  جسدي قد استبدلت بأعضاء من

                  الإسفنج والمطاط ..

 

                     (( تقترب من الساق ))

 

                   ها يا ساق كم جريت ؟ .. لا .. لا.. جريتي كلمة لا تليق بكل هذا الهم

                   الذي يحيط بهذا الجزء من الجسد.. نقول كم ركضت ..

                   ( تعظم الكلمة )  ركض .. يركض .. ركضا ..

                   ركضت وأنت تحملين كل سخافات الجسد

                   بأحشائه وصدره واليدين وهذا الرأس .. منبت البلاء ..الدافع للشر ..

                   كم ركضت في الشوارع .. ووقفت في الانتظار ..

                  ورفست .. وقفزت ..

                   وكسرت .. وكسرت .. فظنوا أن اختلال الجسد رقصا ..

 

                     ((تقلد شخصا مكسور الساقين ويرقص ))

 

 

 

 

 

 

السيدة        : أنت لا نفع فيك لولا أنك حمالة الجسد .. كنت تعارين من اليدين  ..

                   لأنهن فوق وأنت تحت .ز والتحت يداس .. ولكن من شدة شبقك في

                   الوصول إلى الأعلى . استطلت وما وصلتي .. وبقيت مكان للدوس ..

                   حسنتك الوحيدة أنك مربوطة بالجسد .. تشحنينه بالمشي .. لذا سأحقق

                   لك أقصى أمانيك ..

 

                          (( تذهب إلى مكان الخيوط .. حيث اليد .. وتستبدل مكان اليد تحت

                          ومكان الساق فوق ))

 

                   هل ارتحت ؟ ها أنت وفق المنطق العام تحتلين مركزا متقدما في

                   الاتجاهات المبحلقة وضمن المكيال القمندري ..

 

                    ( تقترب من الحفرة )

                     ما هذه يد أخرى ..

 

                    ( تضحك )

                    تعالي .. فلا أخاف منك .. ربما تخافين أنت .. ولكني أنا .. لا .. لا ..

 

                    (( تذهب لتضع اليد قرب الحبل  .. ثم ترجع مترنمة لتدخل الحفرة ))

 

 

                          (( موسيـــــــــــــــقى وإظــــــــــــــــــــلام ))

      ** لوحــة رقصـــة الجســــد **

            (( تتواصل الموسيقى التي أغلقها علينا الظلام .. ثم تضاء بقعة على فتحة

                الحفرة  لتظــهــر السيدة منتشية ))

 السيدة   : لم أكن أتوقع أن جلالة الجسد العظيم وهيبته يدفن مع الساق واليد ..

            (( تخرج الجذع .. الموسيقى مستمرة .. تراقص الجذع .. في زاوية المسرح

                تهمس وكأنها تغازل الجذع ))

 السيدة   : إيه يا مكمن الأسرار .. أية قدرة ابتدعتك ؟ ..

             ففيك المهالك والمسالك ..

             ومنك السبب في أن يموت الآباء من فرط الأبوة ..

             والأمهات تجرفهن بالحزن والكمد ..

            وأخوة غادروني ..

            وما تبقى لي إلا حاجات لم تلبى ..

            وصغار بلا أمل ..

            (( تجس القفص الصدري ))

           خير لك يا قلب أنك حلقت داخل هذا القفص من الضلوع السجن ..

          إذ لولاها لانفلت تجري بقدمين من الشرايين .. ويدين من الأوردة ..

          تركض فتدعك هذا وذاك ويتمزق منك الشغاف .. فتغدو عاريا ..

          أيها المجنون  ..

          أنت إذا تخفق وتخفق .. فيدنو منك ذلك المفلس الأبدي ..

          هذا الذي يسمونه ..الحب ..

          أخبرني كم مرة دققت معلنا أسارير الوجه بوابة لدخول أسماء..

           وأسماء .. لا تحمل إلا معنى واحد هو الفراق ..

           نزق أنت .. تريد أن تلتهم الكون محبة للوجوه التي تزورك وترحل ..

          تزورك وترحل .. ولم ترتاح يوما ..

          الجسد يسلم للراحة والنوم وأنت .. لا تهدأ ..

          الكل يهدأ وأنت تدق وتعمل ..

 السيدة    : أولى بوادر الشيخوخة فيك ..

              وأولى الوخزات فيك ..

              وأنت الذي .. وبإشارة منك تعطل هذا الهيكل المتآكل ..

              هيا .. وخذ مكانك ..

               (( تذهب قرب الحبال لتعليق الجسد ))

              خذ مكانك لأني ما عدت أنثر بكائي ألما على شيء ..

              سوى أن سخافاتي هي منفذي الوحيد في تلمس هذا العالم .. الذي حولوه

              إلى حطام .. وركام ..

              (( تصلي )) سبحان الله الذي خلق ..

              وعذرا لارتجاف بدني .. فقد حملتني الذنوب إلى التوبة ..

               (( تعلق الجذع .. وترتب بقية الأعضاء ..))

               (( تنزل إلى الحفرة وهي تنثر التراب ))

السيدة      : ( تنشد )

                           تحرك يا قبر وانثر ترابك

                           فجسمي رائق ينثر ترابك

              تحرك .. تحرك .. تحرك ..

              (( تسرع في عملية الحفر ))

                           (( صمـــــــــــــــت ))

              (( تخرج رأسها من الحفرة ))

السيدة       : كنت أظن أن الأجزاء أجزاء دمية ..

                وقد باغتني خيالي بكل هذه الصور ..

               ولكن ..!!

              

 

  السيدة      : هذا شعر آدمي .. ورأس إنسان ..

                   (( تلقي المجرفة وتبدأ الحفر باليدين وبانفعال كبير يظهر على الوجه ))

                   هم .. هم .. هم .. هم .. هم..

                   (( تخرج بيدها رأس منحوت  .. وهو مطابق لملامح ووجه السيدة ))

                   (( تطفأ الإضاءة في المسرح .. إلا من حزمة ضوئية تجمع وجه السيدة                         مع الرأس المدفون .. وتمثالها البرونزي ))

السيدة        :  إنه ..  رأســـــــي ..

                   (( تنظر إلى أجزاء الجسم ))

                 وتلك أجزائي ..

                    (( تضحك .. ضحكة خفيفة للجمهور ))

 السيدة        : احفروا تحت مقاعدكم .. فكل واحد منكم سيجد قبره تحته ..

                     (( لا شــــــــــــيء ســــوى الصمـــــــــــت ))

                             *** نهــــــــــــــــــــــاية ***

   هوامش :

                * فكرة المسرحية قديمة

                * كتبت في 1996 ــ 1997 م

                * قدمت في المهرجان المسرحي الأردني الثامن 2001 م

                   إخراج : د . محمد خير الرفاعي

                   تمثيل  : الفنانة القديرة  * كفاح سلامة  *

عن محمود أبو العباس

شاهد أيضاً

ميراث القطط

    2003م (( البيت القديم ، بقايا ألواح خشبية من سفينة مهجورة ، مفردات …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *