الرئيسية / مسرح / ميراث القطط

ميراث القطط

 

 

2003م

(( البيت القديم ، بقايا ألواح خشبية من سفينة مهجورة ، مفردات البيت القديمة والحديثة تداخلت حتى أصبحت ركام انتشر في داخل براحة المنزل ، في أعلى وسط المسرح بوابة خشبية هي إطار فقط … التشكيل العام يأخذ تخطيطاً غير واضح الملامح … إلا أن أدوات الطبخ المعلقة على الألواح توحي بالمطبخ ، وغسالة ملابس كهر بائية في مدخل الحمام … سرير مهترأ … وبقايا من أدوات تراثية )) .

 

( المشهد الأول )

 

(( حزمة ضوئية من جانب المسرح تخترق ظلام المكان ، الشاب

وهو معاق جسدياً ويعاني في النطق أيضاً ، نجده يقف خاف شباك كأنه سجنه ، يدخل متلصصاً حتى يصل عند “الثلاجة” ليفتحها ، يلتقط شيئاً يهم بأكله بنهم .. عندها نسمع صوت الزوجة الثانية من خارج المسرح )) .

 

الزوجة الثانية  :  مللت … مللت … ما كل هذا العناء .. البيت أصبح

                       لا يطاق.. في كل لحظة طلب .. طلب ..طلب.. ما كنت

                       أدري أن مصيري   سيكون  في يوم  من الأيام ممرضة

 

     (( الشاب يتخبط بالظلام أثناء الحوار ، فيرتطم بأواني المطبخ ))

(( تخرج الزوجة الثانية   مسرعة ))

 

الزوجة الثانية   :  من ؟ من في هذه الساعة المتأخرة في الليل …

                          (( تصرخ ))  حرامي .. الحقوني .. لص .. حرامي

 

الشاب            :  أش .. أش (( يحاول إسكاتها )) هذا أنا حمد

 

                         ((يدخل حزمة الضوء)(

 

الزوجة الثانية : (( تمسكه من أذنه وتعيده لغرفته ))  

                     وما الذي دعاك للخروج من غرفتك ..

 

الشاب            :  جوعان ..

 

الزوجة الثانية  :  أنت تأكل في كل دقيقة .. في كل لحظة ولا أدري أين

                        تخبأ  كل ما تأكله في هذا الجسد النحيل ..

 

الشاب            :  لقد نسيتموني أثناء العشاء .. تركتموني محبوساً

                         في غرفتي ..

 

الزوجة الثانية :  ومن فتح لك الباب (( تتجه باتجاه باب غرفة حمد ))

 

الشاب           :  القطه .. ميو ..ميو .. وفتحت الباب القطة

 

الزوجة الثانية :  (( تضحك بتهكم )) وتسخر أيضاً ..

 

الشاب           :  ليست سخرية .. ولكنني عجزت وأنا أدق الباب

                      ولا أحد منكم يسمعني ..

 

الزوجة الثانية :  وأين أمك الحنون ..

 

الشاب           :  ذهبت لجلب الدواء لأبي ..

 

الزوجة الثانية :  أبوك المعطوب .. لا يصلحه كل دواء الدنيا ..

 

الشاب           : (( بعصبية )) حرام عليك .. تحطي من شأن أبي ..

 

الزوجة الثانية :  (( تمسكه من يده وتدفعه لإدخاله إلى غرفته ))

                         لقد ضجرت منكم جميعاً .. ومن هذا البيت أيضاً ..

                        أفنيت شبابي مع رجل لا يقوى على الحركة .. وأبن ..

 

الشاب          :   مهدم .. أعرف ..

    

                    (( يدخل إلى غرفته .. مؤثر غلق الباب ))

 

الزوجة الثانية :  هيا وأدخل الغرفة قبل أن أفرغ كل قهري فيك ..

 

الشاب           :  لا جديد فيما تفعلين … هكذا أنت مثل غيرك . نشوتك

                     عندما  يداعبك الخير .. ولكنك لا تقوين على تحملي

                     أو تحمل أبي المعلول الذي لم يدخر من عمره إلا الهموم

                     التي قصمت ظهره وجعلته مقعداً .. أي عذاب ستجنين

                     من هذا الطغيان

 

 الزوجة الثانية :  إذا لم تلزم الصمت فسأحرق كتبك التي شوهت هذا

                     الدماغ الصغير .. وجعلت لسانك أطول من جسمك ..

 

الشاب            :  لقد حرقتي قلبي .. وما زلت توقدين ما تبقى من روحي

 

الزوجة الثانية  :  لا أدري متى أتخلص من دار العجزة هذا ؟ ((تخرج ))

 

          (( من الباب الأول تدخل الزوجة الأولى  وهي متوسطة

               العمر تمتاز بالحيوية والنشاط ))

 

الزوجة الأولى   :  ما هذا الصراخ .. الصوت في هدوة الليل فاضح ..

                        أما تعبي من الشكوى .. ؟

         

                      ((الزوجة الثانية تتهكم باستهزاء ))

 

الشاب             :   (( يطل من شباك معلق ))  أمي ..

 

الزوجة الأولى   :   حمد .. أنت في غرفتك ..

 

الشاب             :  أعادتني ألسجانه إلى مكاني .. لم أهنأ بلحظات الراحة

                        التي جادت بها كفك عليّ ..

 

الزوجة الأولى   :  تعال وأخرج ..

 

الشاب             :  الباب مغلقة ..

 

الزوجة الأولى : ومن أغلقها .. ؟

 

الشاب           :  قلت لك السجانة ..

 

الزوجة الأولى :  انتظرني .. حيث أصل إلى أبيك ..

    

     (( تدخل عائشة وهي تحمل الملابس الوسخة باتجاه الغسالة))

الشاب           :  طيب افتحي الباب .. نحن في منتصف الليل ولا أحد

                      سيجيء إلى البيت .. ليعرف أن ابنكم المعاق ..

                      عار وبلوى ..

 

الزوجة الأولى :  (( تذهب إليه لتخرجه ))

                      لا تقل هذا يا ولدي .. أنت قرة العين ووديعة للأيام

                      القادمة ..

 

الشاب           : ها أنت تقولين الشعر .. وتنظمين قصيدة أمامي ..

                      لكنك سرعان ما تتخلين عني ..

 

الزوجة الأولى :  أرى الغضب قد تلبسك فأصبحت لا تفرق بين محبك

                      وعدوك

 

الشاب           :  ماذا تسمين هذه العزلة التي أنا فيها .. بت أرى العالم

                      من ثقب  في الجدار ..

 

                       (( ضوضاء غسالة الملابس العالي يقطع الحديث ))

الزوجة الأولى :  كلام الناس لا يرحم يا ولدي ..

 

 

الشاب           :  وما دخلي بكلام الناس .. لم تكن رغبتي أن أكون

                       ما عليه الآن ..

 

                                       (( يبكي ))

 

الزوجة الأولى   :  تبكي يا ولدي .. دموعك هذه أغلى من كنوز الأرض

 

                      (( ضوضاء غسالة الملابس ))

 

الشاب             :   بت أكره حتى الأرض التي أمشي عليها ..

 

الزوجة الأولى   :  لا يا حمد .. لا تحطم نفسك بأفكار تفتعلها ..

 

الشاب            :  كل الأشياء واضـــــحة .. وليس ثمــــــــة

                      ما هو مفتـــــعل ..

                   (( ضوضاء غسالة الملابس ))

                    الافتعال الحقيقي هو وجودي بينكم ..إذا لم تكونوا بحاجة

                    إلى معاق مثلي .. فلماذا لم تتخلصوا مني .. ارموني

                    في البحر..أو اقتلوني .. أو ..

 

الزوجة الأولى   :  ومن يفرط بالظنى ..   

 

                     (( ضوضاء غسالة الملابس ))

 

الشاب            :  إذاً دعوني أعيش مثل البشر .. ما العيب في أن يكون

                       لي أصدقاء .. (( ضوضاء غسالة الملابس ))      

                      حتى في سنوات المدرسة لم أعثر على أحد يسألني

                       من  أنا ..  ولم هنا.. وكأن كوكبا آخر قد  قذف

                        بي للأرض ..

 

                   (( يدخل الأب وهو مصاب بالشلل النصفي ،

                       مقعد على كرسي  متحرك ))

 

الأب            :  ( يخرج مسرعاً ) هواء .. هواء .. هواء ..

 

           (( يذهب الشاب  إلى الثلاجة لجلب الماء ))

 

الزوجة الأولى     :  سلامتك من الاختناق ..

 

الأب                :  صدري ينؤ تحت ثقل من صخور ..

 

الزوجة الأولى    :  سلامة صدرك ..

 

          (( تخرج له حبة صغيرة تحت اللسان وتضعها في فم الأب ))

الشاب              :  أشرب ماء يا أبي ..

 

((الأب ينظر إلى حمد برأفة .. موسيقى مناسبة .. يشرب الماء ))

الأب                   :  أذهب وعد إلى مكانك ..

 

الشاب                : حاضر يا أبي ..

                          (يرجع إلى الأب ) أبي أيضايقك أن أكون قربك

 

الأب                  : أذهب .. فقلبي لا يقوى على تذكر معاناتي وأنا أبحث

                          عن أبن يعادل العشرات

 

الشاب                :  وأنا نصف

 

الزوجة الأولى      :  لا تقل هذا يا حمد

 

الأب                  :  اتركينا لوحدنا ..

 

                        (( تذهب الزوجة الأولى ))

 

الأب                :  أرى أنك تقابل جفائي .. بألفة لم أجدها فيك من قبل

 

 

الشاب             :  وهل تعتقد أن معاقا مثلي يمكن أن تعاق

                        عاطفته أيضاً ..

 

الأب                : عجزي ما عاد يفرق بين وجوه الناس ..فكيف قلوبهم

 

الشاب             :  إذا كانت قلوب الناس قد قلعتها الأحقاد والطمع ..

                        والهروب من المحبة .. فتأكد بأني ما زلت أحس

                         بجناحي ترفرفان عليك لعلي أفي لأبوتك وحنانك

                        عليّ ..

 

الأب               :  جناحاك ترفان بالعافية .. وأنت قربي ..

 

الشاب             :  هل صحيح أن مرضك هذا بسبب الحزن من أجلي ..

 

 

الأب               :  هي إرادة الله يا ولدي .. ولكن مثلنا لا تردعه القسوة ..

                        حتى وهي تحط من قدرنا

 

الشاب            :  إذاً لماذا لا تردع زوجتك الثانية حين تتفوه بكلمات

                       أحسها كالمطارق في دماغي ..

 

الأب               :  لا تقل زوجتك الثانية بل هي أمك ..

 

الشاب            :  أم ثانية .. الأمومة لا تجزأ ..

 

الأب               : ما كنت أعلم أن هذه العزلة تجعل منك فيلسوفاً ..

 

الشاب            : روحي يعتصرها الدمع حين أنظر إليك وأنت لم تعد تقف

                       بتلك القامة المديدة ..

 

الأب               : إرادة الله يا ولدي ..

 

 

الشاب            : فإذاً ما الذي شجع زوجتك الثا .. أمي الثانية ..

                      أن تفرض عليّ كل هذه العزلة ..

 

الأب               : الناس ، ما عادت تطيق رؤية أبناءها إلا وهم أصحاء ..

 

الشاب            : ومن هم مثلي يجب أن يطردوا خارج المدن ؟

 

الأب               : الناس عقول

 

الشاب            : وعقولهم لا تقل عن الحجر .. ماذا يجري ..

                      حتى الحيوانات لا تأنف من أبناءها ..

                       بل أعرف بعض الحيوانات تبكي حين يصاب

                       أبناءها بعاهة

 

الأب               : بعض البشر لا يمتلكون صفة من عطف الحيوانات ..

 

 

الشاب            :  في بلاد الله .. الناس تبني دوراً ومدارس لأصحاب

                       العاهة ونحن ما زلنا نسبح في العيب .. تعطي عيوباً

                       كثيرة نرتكبها .. ولا نحمد الله على هذا الاختبار

 

الأب               :  اختبار قاسي ..

 

الشاب            : لا تزعل مني يا أبي .. حتى أنت ما كان يشرفك تعريفي

                       للآخرين بأني ابنك ..

 

الأب               :  من قال هذا ؟

 

الشاب            : أنا أعرف كل شي .. خذ بيدي وانهض ..

                      (( يحاول الأب النهوض بلا فائدة ))

                      أ رأيت لا تستطيع الوقوف .. إذا نحن الآن متساويان

                      في كل شيء .. عندها  هل تسمح لي أن أتخلى عنك ..

 

الأب               :  ( صامت ) أ أ .. أ ..

 

الشاب            :  تصمت .. وحقك أن تصمت .. لقد أخرست لسانك

                       زوجتك الثانية .. وأنت أعطيتها الكثير .. الكثير ..

                       من اجل أن تعطف علي ولو بكلمة ..

 

الأب               :  قلت لك هذه أمك ..

 

الزوجة الثانية   :  ( تظهر ) لست أماً لأحد ..

 

الشاب            :  لها أذن فأر (( يذهب إلى غرفته )) جاءت مفرق

                       الجماعات

 

الزوجة الثانية   :  وتنعتني بكلام أفلج أيها ال ..

 

الأب                :  اسكتي ..

 

الزوجة الثانية   : نطق أبو الهول ..

 

الأب                :  إن لم تصمتي فسأكسر هذا الكرسي على رأسك ..

 

الزوجة الثانية   :  هيا أنهض وارني شطارتك ..

    

                      ((الأب يحاول النهوض فلا يستطيع ))

 

الزوجة الثانية   :  منذ تزوجتك وأنت لا تعرف النهوض .. تريد أن تنهض

                       بعد أن أصبحت قدماك عجلات ..  

       

                           ((موسيقى مناسبة ))

 

الزوجة الثانية     : هيا ..عد وأرقد في سريرك .. سيأتي يوم تبحثون

                          فيه عني فلا تجدوني ..

               

              (( الزوجة الثانية تأخذ الأب وتدخله إلى غرفته ))

 

الزوجة الأولى : سأفرش لك الطريق ورداً حين تغادريه .. إذا كان قلبك

                     مكتظا بكل هذا الكره فما الذي يبقيك معنا .. ها أنت قد

                    أجهزتي على آخر قطرة دم في جسد هذا الرجل..

 

الزوجة الثانية  : هذا الرجل ؟ هل نسيتي اسمه ؟ إنه زوجنا نحن الاثنين

                     لي ولك حصص فيه.. وأنت تعرفين أنه يبكي مثل الطفل

                    على ظلي .. فكيف سأغادره  وأترك حصصي فيه ..

 

الزوجة الأولى  :  لا أعتقد أن هذا البيت وبعد أن تحول إلى خراب يرقى

                     إلى طموحك .. بل أن طمعك لا يستطيع الصمــــــت

                      خاضعاً لرغبتك ..

 

الزوجة الثانية  :  سأترك لك الجمل بما حمل هنيئاً مريئاً ..

 

الزوجة الأولى  :  إذا كنت تظنين إن البيت جدران وأبواب فأنت واهمة ..

                       البيت الحق تنشئه النوايا والألفة ..

 

الزوجة الثانية  :  من يسمعك يعتقد أن قولك يأتي من قلبك ..         

                       ولا يـــــــدور بين ثنايا لسانك الذي ما مل من ندب

                       ألحـظ وأنـت  تمضين سنين عمرك مع رجل لا يحبك ..

                       لو يتكلم هذا الكتف ..

                       (( وتشير لكتفها كإشارة إلى نوم زوجها الأب عليه))

                        لو نطق بكل الكلمات التي قالها وهو يغفو .. لو أن

                      الليل  يجمع كل الحكايات لعجزت شهرزاد عـــــــــن

                      قصصها وتسلت بما قال زوجك .. زوجي .. وهــــــــو

                      يشكو لي من جفافك .. أنت العاقر .. التي قبلتي الأقدام

                      ليبقي عليك .. بل أوهمتي عقلي وطفولتي .. لأقاسمك

                      زوجك .. أقصد زوجنا نحن الاثنين .. حتى تحتفظي به ..

 

الزوجة الأولى  :  اخرسي ..

 

الزوجة الثانية  :  قولي لي كم من الفلوس والهدايا .. التي أغرقت بها

                       أهلي لإقناعهم بزواجي من رجل بعثر عنفواني وشبابي

                     بل رضيت أن تكوني خادمة لي .. من أجل أن تظلي

                         زوجة له ويجمعك مكان به بشر .. وإلا لكانت الدروب

                         مأواك ..

 

الزوجة الأولى  :  يا ناكرة الجميل تخزنين كل هذا الحقد في قلبك وأنا

                      التي كنت أظنك صديقة العمر ..

 

الزوجة الثانية  :  هي هكذا الدنيا .. عندما يتهاوى الإنسان فيها لا يجد

                       من يتلقفه .. وأنا ما زلت في عز شبابي وألف من

                       الرجال من يتمنون تقبيل أظافري .. وأريد أن أظفر بما

                        تبقى من العمر .. (( تقص أظافرها بأسنانها ))

 

الزوجة الأولى  :  نسيتي كل ما فعلت .. بلحظه ..

 

الزوجة الثانية  :  لم تفعلي إلا وأجبك ..

 

الزوجة الأولى  :   الجحود وإنكار فضل الآخرين .. نبتة نتنه .. لا تترعرع

                        إلا في النفوس المريضة ..

 

الزوجة الثانية   :   أنا مريضة نفسياً ..

 

الزوجة الأولى   :  من هذا الصلف الذي يغمر عينيك الوقحتين ..

 

الزوجة الثانية   :  لا تشتمي .. يا شجرة لا خضرة فيها .. وجودك لا طعم

                         فيه .. الحياة ليست بحاجة إليك ..

 

الزوجة الأولى   :  رأسي سينفجر .. من هذا الكلام الأخرق ..

 

الزوجة الثانية   :  طبعاً .. لأنك ليست أهلاً لسماع الحقائق

 

الزوجة الأولى   :  أية حقائق ..

 

الزوجة الثانية   :  حقيقة أن ليس فيك ما يوحي بأنك امرأة ..

 

       ((الزوجة الأولى  ترفع إحدى أدوات المطبخ وترميها باتجاه

           الزوجة الثانية   ))

 

الزوجة الثانية   :  (( تتحاشى الضربة )) هل رأيت .. ها قد تدنى الحنان

                        الذي يغلفك .. لتكشري عن وحش في داخلك ..

 

الزوجة الأولى   :  (( تنهار باكيه ))  هذا الجزاء ..

 

الزوجة الثانية   :  عن أي جزاء تتحدثين .. وقد زوجتني من زوجك

                         بشرط أن يكون طفلي الأول باسمك .. وها أنت

                         تتثاقلين من ابن معاق هو ابنك في كل الوثائق ..

                         دفعت فيه من عافيتي بحمل شوه جسدي ..

 

الزوجة الثانية   :  إذا كنت لا تخافين من حكم الله .. فهل يخيفك بشر ..

                        أنت ..  أنـ ..

                    

                         (( تنهار باكيه وتعاني من ألم في الرأس ))

 

 

                        (( إظـــــــــــــــلام وموسيقى مناسبة ))

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

))المشهد الثاني((

 

                 ((الشاب يتجه صوب التلفون في أحد زوايا البيت ))

الشاب      : ألو ..عبيد موجود ؟ .. عفوا الرقم خطأ ..لم أقصد .. ها ؟

                أتكلم بصوت منخفض ..لأن ..لأن ..تعرفيني .. مع ألسلامه ..

                ها .. ولكنني سمعت هذا الصوت من قبل .. نعم أنا حمد ..

               (( يلتفت خائفا )) كيف .. ؟ عرفتك .. عرفتك .. (( يضحك ))

                حفظت القصيدة .. مطلعها .. مثل الرمل قلبي تتقاذفه أمواج

                هجرانك .. حلوة ..نعم حلوة .. مثل صوتك .. لا ..أنا لا أريد

                 أن أتخفى عنك ولكن .. ماذا ..وأين رأيتيني .. وأنا أخرج من

                 البيت .. وتعرفين بيتنا ؟ وتعرفين ..أني ..أني ..أني ..

                لا يهمك هذا .. ؟ تنظرين إلى روحي ؟ ماذا يعني هذا ؟ وما

                 هذا الكرم .. أنا سعيد بما أسمع .. أنا سعيد .. مع السلامة ..

                 

     ((  يفرح كثيرا ولا يعرف ما يفعل .. يعود إلى الهاتف مرة أخرى

          يخرج ورقة من جيبه ويقرأ))

 

الشاب      :  صحيح ..لقد أخطأت بالرقم (( يزول الرقم )) ألو .. ها ..

                 صديقي ..  هذا أنا  .. على الموعد .. أنتظرك .. أنتظرك ..

 

                          (( يتحرك بنشاط وفرح ))

 

 

 

 

 

 

 

 

 

(( المشهد الثالث ))

 

)( في حزمة ضوء نجد الزوجة عائشة وهي تدفع بعربة الأب في كل الاتجاهات )(

 

الزوجة الثانية   :  هل سمعت ؟ هذا البيت لي وحدي لا تشاركني

                         به زوجتك ..

 

الأب               :  صديقة عمرك ..

 

الزوجة الثانية   :  أي عمر هذا الذي يتكأ على صديق .. لكل إنسان

                         عالم    يسبح فيه .. والذي يغرق .. لا منجد له ..

 

الأب                :  أنت أسيرة أنانيتك ..

 

الزوجة الثانية   :  أما ترى زوجتك فاطمة تصدر آهات الأسف

                        وهي مبعثرة في شبكة بين ابن معاق وزوج مقعد ..

 

الأب                :  وأنت ..

 

الزوجة الثانية   :  سلبتم مني كل أقوالي .. كل إرادتي .. وأريد الآن

   تعويضاً عن  كل سنين غربتي بينكم ..

 

الأب               :  وهل تعتقدين أن هذا البيت المهجور هو الحل ..

 

الزوجة الثانية  :  لأني ما جنيت منكم ما يلم أيامي القادمة ..

 

الأب               :  ونحن ..

 

الزوجة الثانية  :  تبقون معي في هذا البيت الذي سيكون ملكاً لي وحدي.

 

الأب               :  اتقي الله .. هذه المرآة يتيمة ولا أحد لها ..أين تذهب .. 

 

الزوجة الثانية  :  إلى أي جهنم تختار

 

الأب               :  وأنا ..

 

الزوجة الثانية  :  إذا أطال الله في عمرك .. فأنت معي حبيبي ..

 

الأب               :  تتمنين لي الموت ..

 

الزوجة الثانية  :  بل أرجوك أن تضمن لي ما تبقى ..

 

الأب               :  وهذا المسكين .. ابنك المعاق ..

 

الزوجة الثانية  :  ابنها .. الم تتفقوا معي أن ألد الطفل ويسجل باسمها

                        شرطاً للزواج ..

 

الأب               :  تخليتي عنه بعد أن اكتشفت أنه معاق .. وقبلت هي

                        أن تأويه ..

 

الزوجة الثانية  :  أفضل لها من القطط التي كانت تملئ البيت تعويضاً

                     عن الأبناء ..

 

الأب               :  ها أنت تغلقين كل الأبواب بوجهي ..

 

الزوجة الثانية  :  بل أفتح لك باباً واسعة للرحمة بي ..

 

الأب               :  هواء .. هواء .. هواء ..

 

الزوجة الثانية  :  في كل مرة تخرج فيها تحتاج إلى كميات من الهواء ..

                        تعال أخرجك إلى الحديقة لعل نسمات الخضرة ترقق

                        قلبك وتعطيني الفصل في أحقيتي بالبيت..

 

                                    (( تدفعه إلى الخارج ))

                           (( المشهد الرابع ))

 

 (( موسيقى مؤثره .. نشاهد الزوجة فاطمة وقد حملت صرة ملابس

     أو  حقيبة وهي تمشي بخطى وئيدة ))

 

الزوجة الأولى   :  لو أنني أبقيت على القطط .. وهي تأكل فتات من

                        بقــــــــــايا طعامي .. لعادت إلي بإحساس الألفة ..

                       وكسرت عزلتي داخل هذا البيت .. لو أنني صنعت

                       من كل أخشاب هذا البيت قارب لكنت قد أنقذت من

                       غرق محقق ..لو أن زوجي الصابر على عقري

                        ظل   خيمة أستظل بها دون هذه الأفعى لكانت

                        حياتي أكثر  بهاءاً .. ولكن هذه الـ لو زرعوها

                        ولم تثمر .. كيف أودع كل  هذه السنين والبيت

                        الذي شيدته أنفاسي .. وأترك كل ما فيه لشريكة

                        جئت بها لتكدر صفو حياتي ..

 

                                           (( تهم بالخروج ))

 

                                             ((  يخرج الشاب  ))

 

الشاب              :  أمي .. إلى أين ..

 

الزوجة الأولى    :  أرض الله واسعة ..

 

الشاب              :  إلى أين ..

 

الزوجة الأولى    :  لم يعد لي مكان هنا ..

 

الشاب              :  خذيني معك ..

 

الزوجة الأولى    :  إلى أين .. الدروب لا تسع لنا نحن الاثنين معاً

 

الشاب              : أذهب معك إلى أي مكان تذهبين ..

 

الزوجة الأولى    :  لا .. لا أريد لك أن تضيع مرة أخرى .. وأنت

                         في هذه الحال ..

 

الشاب              : لا تعيديني إلى سجني مرة أخرى وإذا كانت زوجة

                        أبي هذه هي السبب فلا بأس أن أكون معك  ..

                        نعيش معاً ..

 

الزوجة الأولى    :  الناس ما عادت لها أفواه ترد السلام .. مـــن نظــرة

                          بدأ كل واحد يشك بالآخر .. بل يتمنى له الموت وهو

                          يقف قربه .. كنا نسمع عن نظام الغاب .. وإذا به

                          يسوقنا .. بل يعشش في ضمائرنا الكل يبحث

                         عن مكان يأوي ..

 

الشاب              :  وتتخلين عني ..

 

الزوجة الأولى    :  بل أنقذك من ضياعي ..

 

الشاب              : لا تظنين أن جسدي هذا عاجز عن فعل شيء ..

                         فرأس يعتمر بالأفكار .. وما زال في أمكان لساني

                         أن يقول الكثير .. أنا رجل .. و ..      

 

الزوجة الأولى    :  نعم .. ( تتحسر )

 

الشاب              :  لا تريدين أن تردي على ما قلت .. أنا مستعد أن

                        أعمل ونعيش معاً .. هي تريد أن تأخذ البيت من أبي  ..

                         معنى هذا هنا مشروعا لطردنا نحن الاثنين ..

 

الزوجة الأولى    :  بل حتى أبوك ..

 

الشاب              :  أعرف هذا وأبي أيضاً يأتي معنا ..

 

الزوجة الأولى    :  نحلم كثيراً .. (( تحاول الخروج ))

 

            (( يخطف الشاب من الزوجة الأولى حقيبة الملابس ))

 

الشاب        :  تعالى إلى غرفتي نتفاهم أنهم قادمان

 

             (( يسرعان للدخول إلى الغرفة ))

 

              (( يدخل الأب والزوجة الثانية تدفعه وهي فرحه ))

 

الزوجة الثانية:   قلت مع نفسي .. زوجي العزيز .. لا يرفض لي طلباً ..

                    تعال  واستلقي على فراشك وكل الأشياء ستكون حسبما

                    تريد ..

                 

                  (( تدخله إلى داخل الغرفة ))

              (( رنين هاتف .. تخرج عائشة بسرعة وترفع الهاتف للكلام ))

 

عائشة      :  (( فرحة )) ألو .. أهلاً .. (( محصورة في حزمة ضوئية ))

 

           (( لا تسمع ما تقول ولكن حركاتها تدل أنها تكلم شخصاً مهماً ))

 

                                   (( موسيـــــــــــقى ))

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

(( المشهد الرابع ))

 

      (( يدخل شاب أعمى يتحسس بعصاه المكان ..وهو صديق الشاب))

 

الصديق         :   صاحبي .. يا صاحبي .. ما شاء الله .. ما شاء الله ..

                       البيت مثل ما هو .. نفس الخطوط .. والاتجاهات ..

                       أشتاق إلى البيوت القديمة ..   يا ما جلسنا ولعبنا

                       في هذه الدار .. عامره .. عامره .. إنشاء الله ..

                       أين أنت يا صديقي ..

 

                            (( يخرج حمد مسرعاً ))

 

الشاب            :  أهلاً .. ما الذي جاء بك ..

 

الصديق         :  يا أخي لم كل هذه العزلة .. في كل مرة أطلب

                     منك أن تأتي معي إلى الحديقة ..أو إلى المقهى ..

                    إلى المكتبة .. ولا خبر منك   أنهيت دراستك وجلست

                    في البيت ماذا تنتظر .. هل تريد من غرفة نومك أن تبحث

                    لك عن العمل ..

 

الشاب            :  وأين هو العمل ..

 

الصديق          :  ما الأخبار ..

 

الشاب            :  لا جديد كل الأخبار متشابهة ..

 

 

 

 

الصديق          :  يقيناً مني بأن الأخبار المتشابهة ستنقض علينا

                       ولا يمكن إصلاح هذا الدمار إلا بهذه العصا ..

 

الشاب            :  المهم ..

 

الصديق          :  ها ..   ما الأخبار ؟ ..

 

الشاب            :  عن ماذا ؟

 

الصديق          :  يا أخي أما أنت فعلاً بخيل .. ضيفك أنا .. ولا أجد شيئاً

                        له علاقة بالضيافة ..

 

الشاب            :  تشرب ماء ؟

 

الصديق          :  أشربه إذا كان مخلوطاً بالعصير ..ويكون أفضل إذا

                        كان مع قليل من الكعك الذي يسمى بالإفرنجية

                      ( الكاتوه ) .. لقد تعطب وتقطع قلبنا من ( السح

                       والقهوة ) .. والسح هو التمر ..

 

الشاب            :  حسناً أنتظر .. سأسأل ..

 

الصديق          :  لا داعي للسؤال ..

       

             (( يخرج من جيبه كيساً فيه قطعة كعك وقنينة عصير صغير))

                      تفضل ضيفني ..

 

الشاب            :  فكرة طيبة ..

 

                               (( يبدأن بالأكل والشرب ))

 

الصديق          :  أسمع لقد جئت بأمر هام ..  ((يخرج ورقة من جيبه ))

                        خذ هذه الورقة ..

 

الشاب            :  وما بها ..

 

الصديق          :  أقرأها .. وستعرف ..

 

الشاب           : (( يقرأ الورقة )) لم أفهم ..

 

الصديق          :  أنا الذي سيفهمك كل شيء .. تعال ..

 

                       (( يهمس في أذنه ))

 

الشاب            :  صحيح ..

 

الصديق          :  طبعاً ..

 

الشاب            :  مستحيل ..

 

الصديق          :  طبعاً ..

 

الشاب            :  هل أنت جاد ..

 

الصديق          :  طبعاً

 

                                (( تدخل الزوجة عائشة ))

 

الزوجة الثانية  :  ما شاء الله .. ما شاء الله

 

الشاب            :  حفظك الله .. من الخادمة التي يقال لها ( بشكاره )

 

الزوجة الثانية  :  ومن أنت .. ؟

 

الشاب            :  صديق حمد ..

 

الزوجة الثانية  :  وما هذا .. هل أنتم في مقهى ..

 

الشاب            :  لا ..

 

الزوجة الثانية  :  لا يبدو في مقهى .. طلباتكم ..

 

الشاب            :  لو سمحتي أرجيله ويقال لها ( شيشه )

 

الزوجة الثانية  :  حمد .. ماذا يريد هذا الرجل ..

 

الشاب            :  يا زوجة أبـ …

 

الزوجة الثانية  :  يا أمي الثانية ..

 

الشاب            :  بلى ..

 

الصديق          :  محظوظ .. أنا ما عندي ربع أم ..

 

الزوجة الثانية  :  وأين ذهبت ..

 

الصديق          : غادرت إلى الدار الآخرة .. دارنا جميعاً ..

 

الزوجة الثانية    :  ما هذا الفأل السيء ..

 

الصديق          :  حمد هذه أمك الثانية أعتقدها تريد عمراً أطول ..

                       ربما تريد أن تكون المعجزة الثامنة ..   

 

الزوجة الثانية : حمد ..  (( تذهب بعيداً ))

 

الشاب           :   نعم ..  (( يلحقها ))

 

الزوجة الثانية :    خذ صديقك هذا وأذهب بعيداً من هنا ..

 

الشاب           :  يعني أخرج معه .. هيا (( يذهب ..ليقوده الى الخارج ))

 

الزوجة الثانية:  إلى أين .. ممنوع الخروج ..

 

الصديق          :  وأنا ..

 

الزوجة الثانية :  بحفظ الله ورعايته .. أخرج ..

 

الصديق          :  صديقي .. تعال ( يأتي الشاب ) أمك الثانية هذه

                        صوتها لا يوحي بالثقة

 

الزوجة الثانية:  ماذا دندنت ..

 

الصديق          :  دندنت .. بأغنية .. هل تسمعينها ؟

 

الزوجة الثانية :  لا .. هل أنت مطرب ..

 

الصديق         :  لا .. معلم في المدرسة الابتدائية ..         

 

الشاب           :  اشتعلت ..

 

الصديق         :  طبعاً .. اسمع .. أقرأ الورقة جيداً ورد عليّ .. ok

                    .. سلام على قلب متيم هائم .. وعذراً لقلب غارق عائم ..

 

الزوجة الثانية :  وشاعر أيضاً ..

 

الصديق         :  لا .. جاءت هكذا على السليقة .. فليس كل من

                     اتسخت ثيابه عامل

 

الزوجة الثانية :  وحكيم أيضاً

 

الصديق         :  لا .. جاءت هكذا على السليقة .. وأحياناً تأتي البيضة

                     المسلوقة بلا طعم .. مثل الحديث معك .. عافانا الله ..

 

                                  (( الشاب يأخذ الصديق ويخرجه ))

 

الشاب           :  مع السلامة .. سأتصل بك ..

 

                                           (( يدخل الشاب  فرحاً ))

 

الزوجة الثانية:  ما هذه الورقة .. ؟؟

 

الشاب           :  (( متردد ))  هي ..

 

الزوجة الثانية:  هاتها ..

 

الشاب           :  (( يعطيها الورقة متردداً ))

 

الزوجة الثانية :  (( تقرأ الورقة .. تقذفها بوجهة ))

 

                      كنت أظنها ورقة مهمة

 

                      (( ينحني ليلتقط الورقة ))

                      (( تقترب عائشة من حمد ))

 

الزوجة الثانية   :  اسمع يا حمد .. أنت لا تعرف حقيقة غائبة عنك ..

 

الشاب             :  كثيرة هي الحقائق التي غيبتموها عني ..

 

الزوجة الثانية   :  وإذا لابد أن تعرف .. أن هذا البيت هو ملكي أنا ..

 

الشاب             : ولكن أبي أخبرني أنه سيقسم هذا البيت

                        بطريقة الميراث ..

 

الزوجة الثانية   :  عندها تفوز بالحصة الأكبر .. لا .. يا حبيبي ..

                         أبوك بانتظار الموظف الخاص ليعلن له إجراءات

                          تحويل البيت باسمي ..  

 

الشاب             :  ونحن أين نذهب ..

 

الزوجة الثانية   :  فكروا بالأمر .. عندكم فرصة ثمينة ..

 

الشاب             : هل هذا هو رأي أبي ..

 

الزوجة الثانية   :  هذا هو رأي أبيك .. وإذا لم تصدق

                     

                   (( تذهب إلى الغرفة لإحضار الأب ))

 

الشاب             :  هل صحيح ما قالته يا أبتي .. (( الأب صامت ))

 

الزوجة الثانية   :  كلمه .. قل له ..

 

الشاب             :  إذا كان ما قالته صحيح فأنت بهذا تجهز علينا..

                        أنا وأمي ..

 

الزوجة الثانية   :   خذ أمك وأرحل .. إذا أردت

 

الشاب             :  تكلم يا أبي ..

 

الأب               :  ولكن ..هذا البيت ..

 

الزوجة الثانية   : كلمه .. قل له إن حسم موضوع البيت مرهون

                       بأيام معدودة

 

الأب               :  افهميني .. هذا البيت ..

 

الزوجة الثانية   : (( تقاطعه )) بيتي .. ثمن شقائي ..

 

الأب               : ولكن .. للبيت قصة ..

 

الزوجة الثانية   : ((تقاطعه )) أعرفها .. وأي بيت ليس له قصة ..

 

الأب               : ليس بيتك افهميني ..

 

الزوجة الثانية  : بيتي ..هو بيتي ..هل سمعت ..؟ وهو غير قابل للقسمة

 

الأب              : بل إذا كان هناك بيت فعلا ..فسيقسم بالميراث ..

 

الزوجة الثانية  :  ما هذا .. ماذا تقول .. وأنا أخرج هكذا خالية الوفاض

                     من أية غنيمة .. بعثرت شبابي ..وسحقت كل الأمنيات ..

                     زرعت كوابيسا في أحشائي لتخلف كائنا امتص كل

                    عنفواني وجئت في آخر المطاف لتقول لي ميراث .

                     سترث مني مايقعدك طول العمر ويخرس لسانك إلى الأبد

                    عندها تتحسر على شربة السم كي تنهي حياتك ..

 

الأب              :  ما وجدت في حياتي معك إلا هذا الموت البطيء ..

 

الزوجة الثانية  :  ولك أن تتحسر ..على خواء سيطعنك بالصميم

 

الأب              :  بامكانك أن تغادرين بدل من أن تزيدي إلي كمدا يشلني

                    تماما

 

الزوجة الثانية  :  (( تفتح ثوبها من الصدر )) أذهب يا ابن أمك وأبيك

                        ستلاقى قهري يعثرك

 

الأب              :  اذهبي أنت أيضا حيث تشائين ربما خيالك المريض

                      يطهر قلبك ..فليس لهذا البيت الخربة إلا ملكا ملقى

                     على الطريق وليس فيه سبب لأن تهديني جلطة ثانيه ..

                      هيا ووفر جهدا لأيام شبابك

 

                       (( تخرج الزوجة الثانية مسرعة ))

 

                       (( تخرج الزوجة الأولى مسرعة ))

 

الزوجة الأولى    :    كنت أعرف أنك شهم .. ومن بطن طاهرة ..

                          هل رأيت يا حمد ها هو أبوك يشتري ضياعنا ..

 

الشاب             :  (( يقبل يد أبيه ))

                         (( تدخل الزوجة الثانية  ))

الزوجة الثانية  :  ولكن الأمر لا يعدو كونه مؤامرة لإخراجي من هنا ..

 

الأب               : لو كان هذا البيت حقيقة .. لكان ملكا للجميع ..

 

الزوجة الثانية    :  بيتي لوحدي لو سمحت ..

 

الأب               : بأية قوة تحكمين علينا ..بأية قوة ..هاّ ..

 

الزوجة الثانية      :  نسيت كل تضحياتي معك ..

 

الأب                  :  وأية متعة حصلت عليها هذه المسكينة ..

 

                          (( يشير للزوجة الأولى ))

 

الزوجة الثانية     : لا .. أنت تدفعني للجنون ..

 

الأب                 :  بل أدفعك إلى ما هو أكثر دفئاً ..

 

الزوجة الثانية     :  تضحك عليّ ..

 

 

الأب                 :  لا أضحك عليك .. بل أصد عنا ضحكك علينا ..

                          كل واحد له حصته ..

 

الزوجة الثانية     :   ولكن .. ولكن .. أنا أبحث عن حصتي الأكبر ..

                          (( تذهب لتمسك حمد من يده وتسحبه ))  ولدي ..

 

الزوجة الأولى     :  الآن اعترفت به ..

 

الزوجة الثانية       :  بل أنت سرقتيه مني كل هذه السنوات ..

                             تعال يا ولدي .. أنا أمك الحقيقية ..

                             التي حملت بك وولدتك بعد معاناة لا يعرف

                              بها إلا الله ..

 

الزوجة الأولى     :  وأين رفضك له .. وتلك الأنفة من أن يسمى

                            باسمك ..

 

الزوجة الثانية       :  لا تسمعها يا حمد .. كان شرطاً قاسياً لزواجي

                             من أبيك .. أن ألدك وتسجل باسمها ..

                            أسألها إذا أردت ..

 

الشاب                 :   هل هذا صحيح يا أمي ..

 

الزوجة الأولى       :  أنا أمك ..

 

                      (( تمسكه من يده الثانية لتسحبه ))

 

     (( يكون الشاب في الوسط وهو في حيره من أمره تتجاذبه المرآتين ))

  

الزوجة الثانية           :  بل أنا أمك .. تريدين أن تحرميني من ضعف

                                حصتي بالبيت .. تحرميني من البيت والابن ..

                               (( تبكي ))

 

الزوجة الأولى         :  دموع تماسيح لا تصدقها .. 

 

الزوجة الثانية           :  بل أنت التمساح الأكبر .. قولي له من

                                الذي أسقطه في خزان الماء الوسخ

                                وهو طفل حتى حصل فيه ما حصل ..

 

الزوجة الأولى          : أنا .. كان ولدي المدلل ..

 

الشاب                   :  كفى .. كفى ..

 

الزوجة الأولى         :  كانت لعبة ألعبها معك ..

 

الشاب                   :  إذاً أنت السبب في هذا الذي أنا فيه ..

 

الزوجة الثانية         :  كانت لعبة قذرة .. وانتقاماً مني ..

 

الزوجة الأولى        :  لم أفكر في يوم أنك لم تكن أبن قلبي ..

                             فكيف أضحي بك .. وأسعى إلى هلاكك ..

 

الشاب                  :  إذاً هي التي ولدتني ..

 

الزوجة الثانية       :  وأجبرتني أن أسجلك باسمها أماً لك

                             لأنها عاقر ..

                           (( تنظر للأب )) .. لماذا لا تتكلم ..

 

الأب                :  لا أدري متى تنتهي هذه المهزلة ..

 

الزوجة الثانية   : أريد ولدي ..

 

                            (( كل واحدة تسحبه من يد ))

 

الشاب             :  الآن أصبحت ولدك ..

 

الزوجة الثانية   :  كان ممنوع عليّ أن أفضح هذه الحقيقة ..

 

الزوجة الأولى   :  سل قلبك من هي أمك ..

 

الشاب           : لا أدري ..

 

الزوجة الثانية : أنا أمك ..

 

الشاب           : كيف تكونين أمي وأنت تحاولين خلع كتفي ..

                       من قوة الشد ..

 

                        (( طرقات قوية على الباب ))

 

الحكومي       : (( صوت من الخارج ))  منّ في الداخل ..

 

الأب            : صوت رجل .. هيا

 

الزوجة الثانية: (( مندهشة ))  ها .. ما الذي جاء به ..

 

الشاب          : منّ هو ..

 

الزوجة الثانية: لا ادري ..

 

الزوجة الأولى : لعل صوته يشبه صوت الـ ..

 

الأب             : منّ ؟ ..

 

الزوجة الأولى : لا أدري .. أسألها ..

 

الأب             : كفى .. وهيا بسرعة إلى الداخل .. في الأمر ريبه

 

                    (( يقترب الشاب وهو يدفع أبوه على كرسيه ))

 

 

 

(( يخترق المكان رجل الحكومة ،، الحكومي ،،  يرتدي نظرات سميكة ،

  يعاني من قصر النظر وبيده دفتر ومجموعة أوراق ))

 

الحكومي        : هلكت من الطرق على الباب ، ظننت أن هذه

                     الخربة فارغة

 

الشاب           : منّ أنت ؟ ..

 

الحكومي      : منّ أنتم .. منّ .. ؟

 

الشاب        : لم أسمع من قبل برجل يقتحم داراً ليسأل أهلها منّ أنتم ؟

 

الحكومي      : ها أنتم أهل الدار .. يا أهل الدار جاءتكم البشرى

 

                                   (( تخرج عائشة رأسها ))

 

الزوجة الثانية: قلها ..

 

الحكومي       : يا عيني .. وهذه أيضاً من أهل الدار الجميلة ..

 

الأب              : تعال إلى هنا .. هل تعرفها ..

 

الحكومي        : لا ..

 

الحكومي        : (( للزوجة الثانية ))  هل تعرفينه ..

 

الزوجة الثانية  : وهل فيه شيئاً يعرف ..

 

الشاب             : قل ما هي البشرى ..

 

الحكومي        : هي إذاً الدار المرقمة 1/44 شارع 7 محلة ..

                       سيح البطاح ..

 

الأب                : وصلت .. قل ..

 

الحكومي         : يا سيدي الجميل هذه القطعة المرقمة 717

                       والتابعة لمقاطعة رقم 3 في مدينة ..

 

الأب                : أنهي ما تقوله بسرعة ..

 

الحكومي         : هذا البيت الجميل الذي تسكنونه .. مبني تجاوزاً ..

 

الأب                : ماذا قلت ..

 

الحكومي         : هذا البيت يجب أن يفرغ بالحال .. لأنه مطلوب

                        للمالك  الحقيقي الذي يريد إنشاء بيتاً جديداً بشقق

                      مفروشة  ويمكن لكل من يرغب بالسكن أن .. لحظة

                  

                       (( يخرج مجموعة بطاقات تعريفية ))

                

                      تفضل هذا العنوان إذا كنت راغب في ..

 

الأب                :  في ماذا .. ما هذا الهذيان .. أنت تهذي ..

 

الحكومي         :  بل أبلغك الحقيقة .. يجب أن تخلي هذه الدار

                     وبأسرع وقت ممكن

 

الأب                :  وأين تعمل أنت .. وبأي صفة جئت تنقل هذا الخبر ..

 

الحكومي         :  (( يعطيه ورقة )) هذا نموذج تبليغ لابد من توقيعه

                         وفي هذه الورقة التفاصيل

 

                       (( يعطيه ورقة أخرى يقرأها حمد ))

 

حمد           :  تم التبليغ  (( يوقع على الورقة ))

 

 

الحكومي         :  شكراً  (( يخرج ))

 

                   (( تقترب الزوجة الأولى والثانية بذهول من الأب ))

                     (( يعود الحكومي مرة أخرى ))

الحكومي         : اللعنة على النسيان .. هناك ضرائب متراكمة عليكم

                        من جراء استغلال الأرض للسكن دون موافقات

                   

                      (( يعطيهم الورقة ويخرج ))

 

الشاب             :  لماذا لم تخبرنا يا أبي بكل هذا ..

 

الأب               : سؤ التخطيط يجلب المصاعب .. النوايا السيئة

       مجلبة للنحس ..

 

الزوجة الثانية : معنى هذا ضعنا .. والبيت طار.. أخشابه أصبحت أجنحة

                   وطار .. ليس لي .. ولا لك .. ولا لك .. بيت خربة مثل هذا

                  لا يصلح إلا للحيوانات ..وأنا منزلتي في أناس تقبل أظافري

                  بل يمسحون نعلي ..لأسكن مع من أحب في بيت واسع مثل

                  صحراء ممتدة ..لا أبواب فيها ولا شبابيك .. غبية أنا التي

                  رهنت عمري بين هذه الجدران .. وظللت أقتات أوهامي كل

                  هذه السنين .. سأرحل .. سأبحث عني .. عن نفسي .. في

                  كل مكان .. في مكان يتسع لكل خيالي .. لكل خيالي..

 

(( تخرج كالمجنونة من البيت ))

الشاب                : بل ما زال في هذه الورقة التي مسحتي بها الأرض ..

                           ضوء في آخر النفق ..

 

 

 

 

الأب                 :  أي ضوء هذا يا ولدي .. أي ضوء

 

حمد                : اهدأ يا أبتي .. والآن منّ هي أمي الحقيقية

 

((الزوجة الأولى تمد ذراعيها ..  الشاب يدفع العربة باتجاه ضوء قادم

    من جانب المسرح باتجاه الأم .. فاطمة )) .

 

 

             نهــــــــــــــــــــــــــاية

 

 

 

                                       محمود أبو العباس

 

                                                      الإمارات العربية المتحدة ــ العــــــــــين

                                                                         فبراير 2003

عن محمود أبو العباس

شاهد أيضاً

شاهدة على قبر مفتوح

     ** مقدمة العرض ** (( السيدة .. امرأة يبدو من ملبسها أنها موظفة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *