الرئيسية / آراء / انها لخساره كبيره للحركه الثقافيه العراقيه ان يهاجر ابنائها المبدعيين

انها لخساره كبيره للحركه الثقافيه العراقيه ان يهاجر ابنائها المبدعيين

انها لخساره كبيره للحركه الثقافيه العراقيه ان يهاجر ابنائها المبدعيين لدول الجوار والمنافي قسرا خوفا على حياتهم من القتل والخطف والتهجير على يد المتطرفيين والتكفيريين الاصوليين ويقايا اليعث لذلك بحث المبدع العراقي عن ملاذ امن خارج العراق نتيجه خيبه الامل التي اصيب بها الفنان العراقي اضافه الى عدم الامان وخوفا من الهجمات المسلحه وموجات العنف والمستوى المعاشي المتدني للفنان العراقي وكثيره هي الاسباب التي ادت بالنتيجه لهذه الهجره الجديده  وكما نعرف غادر الكثير من الفنانيين العراقيين العراق في التسعينيات نتيجه بطش النظام السابق ثم عاد البعض بعد السقوط لكن غادروا لمنافيهم مسرعيين ناسف كثيرا لهجره العقول الثقافيه التي هي بالنهايه عمليه افراغ للمؤسسات الاكاديميه والفنيه من هذه الكوادر لنتصور مثلا المسرح الوطني ومتدى المسرح ومسرح الرشيد ومسرح المنصور بدون الفنانيين العراقيين او اكاديميه الفنون الجميله ومعهد الفنون الجميله بدون الاساتذه الكبار والاساتذه من الاجيال اللاحقه انها لماساه عراقيه حقيقيه يعيشها المثقف العراقي والفنان العراقي ومقهى الروضه في دمشق خير دليل  انه الارهاب انه التطرف اللذي خطف ارواح الفنانيين امثال رحمن خيون ووليد حسن ومطشر السوداني رحمه الله عليهم وعزائي لعوائلهم الصابره وللحديث بقيه 

محمد هاشم المالكي

الدنمارك

عن محمد هاشم المالكي

شاهد أيضاً

Logo-final-s55

تفاصيل في الديمقراطية الألمانية : جمال قارصلي

تفاصيل في الديمقراطية الألمانية من المؤسف أن نسبة كبيرة من العرب والمسلمين في ألمانيا وفي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *