الرئيسية / شعر عربي (صفحه 5)

شعر عربي

ما لمْ يردْ في “الإمتاع والمؤانسة”

إلى العليين(*):                               الرماحي،                              والدميني..                              تلك الفجيعة،.. وما تلاها!             وضعوا الشاعر.. في زنزانةْ حرقوا.. ديوانَهْ   فنمت للأحرفِ أجنحة طارت بقصائده للناس على مرآى من عينيّ سجانه   فاغتاظ السلطان وصاح بأعوانه: – من منكم يوقفُ هذي الأجراسْ؟ كي لا تصلَ الناسْ …

أكمل القراءة »

ماوراء الألم

مختنقاً في منفاهْ                      آ هْ……………                          وحزيناً كانَ                              مثل نهرٍ يتعثَّرُ بجثثِ اخوتهِ الغرقى في دموعِ فراتهِ الغريق                 ووحيداً كانَ                                مثلَ طائرٍ لاينام                           فجأة…………                             أومضتْ في رأسهِ الفائرِ                 فكرةُ أنْ:                                     – يكسرَ أقواسَ عزلتهِ                      – ويغادرَ أسوارَ ضجرهِ                   ذاهباً الى حانةٍ … يحسُّها حانيةْ         وحينما دخلها                              كانَ لايملكُ غيرَ :                         …

أكمل القراءة »

هَلْ البلادُ موتُنا البطئ ؟

سأفترضُ الحياةَ وأَعني : الحياةَ التي هنا وربتما : الحياة التي هي هناكَ في مكانٍ آخرَ سأَفترُضُها : كرنفالَ حبٍّ وحريةً خضراءَ وحاجاتٍ يرونَ بأنها اساسية جداً * الحبُّ جوهريٌّ كالعناصرِ * الحريةُ  نعم … إنها متوفرةٌ كالنساءِ والقُبَل ولكنَّها ليستْ كما توهمّنا لأنها ” حريةٌ مشروطةٌ “ ” أليسَ …

أكمل القراءة »

إسرائيل

1   الزمنُ جدارٌ يطيرُ.. يتشققُ في جوف العين مراراً ، ثم يسقطُ غامراً النظراتَ بالإسمنت القاني. هو أيضاً.. وسادةٌ لقتلى شقائق النعمان. ولشخوص حبرنا في منتهى الكتابة. لهذا أسميك عزرائيل: زمناً أحمر يتفشى في عروق الهواء والحجر والعظام .   2   من هو النائم في جبهة الصاروخ.. هنا …

أكمل القراءة »

هايكو عراقي أو مفاتيح النصوص

( لقدْ عثرتُ على المفتاحِ وتَفرَّدتُ بهِ وحدي ) – رامبو-       -1-   بأصابعَ سودٍ نشيرُإليها بأصابعَ مبتورةٍ نشيرُ الى الحربِ .   -2-   عندما لم يستطعْ أنْ يسرقَ الآخرينَ سرقَ واحدةً من كليتيهِ وباعَها بلا ندمْ .   -3-   الكلاميونَ جثثٌ على الأرصفةِ والسوقيونَ …

أكمل القراءة »

المطر ُ يحاصرُني بك ِ

المطر ُ يحاصرني بك في صلب المطر اطفال قصائدي يتجمعون حولك وانت لا تشعرين بالطبع احدهم يريد ان يحتل صدرك كليا الاخر يبكي لانك ساهية عن مراده الحقيقة انه لا يريد شيئا محددا يريد ان يبكي لانك ساهية عن مراده فقط الثالث انثى تشعر انها دون مستوى حنانك فتلطم خديها …

أكمل القراءة »

الرمْح ُ أنا – الوطن ُ أنت ِ

……………على اي ِّحال سنفقد انفسنا في الطريق الينا نكون كمن زرع العمر حنظلة ً ثم جفت فصارت طحينا ً فشاء اضافتها للحليب الذي يتقوّم منه الكيان * يحق ّ لنا ان نعيش َ بلا رغبة ٍ ان نعيش َ وكل الذي نحن نحسنه ُ ان نتفتــّت َ…. نعلم ان الفتات …

أكمل القراءة »

انحراف عن المستوى الطبيعي ّ للحب

أنا والد ُ الأرض ِ من جسدي لحمُها وهي َ تنبض ُ عشقا ً ولكنَّها تستعير ُ فؤادي وتعكس ُ نظرتُها ولَه َ الشاعرات ِ بنا ثم َّ تعكس ُ نظرتها عطف َ والدة ٍ أو هوى الأخت ِ للأخ ِ لكنّها اذ أفتّش ُ عن مقلتي َّ أرى موضع …

أكمل القراءة »

الزوج ُ الغيور

  1- لقاء ٌ عند المركز         أحدُهما إمتـطى صَهـْوَةَ حـُزْنِه ِ وكان َ حـزنُه ُ منـْذ ُ الطفولـَة ِ زاهـدا ً فاتـَّجَه َ قاصدا ً وجْه َ الحقيقـة ِ صـَوْب َ الشـَّمال       ألآخـَر ُ بحث َ عن صـهوة ٍ يمتطـيها فلم يجـد ْ …

أكمل القراءة »

الأسلاك الشائكة

نحددُ بيوتنا .. بالأسلاكِ الشائكةْ ونزرعُ بداخلها الخضارْ .. علَّ عدوى الخضارْ تنتقلُ إلى أرواحنا نحددُ مكاننا .. بطبعِ أقدامنا على الأرضْ ونعرّفُ التاريخَ بمرايانا نصفُ قلوبنا .. وفقاً لمنْ يسكنُ فيها ونعكسُ أرواحهمْ بأحداقنا نقيسُ أوزاننا بالرنينْ .. وأطوالنا بالكراسيْ ونحسبُ سعادتنا بعددِ الأيامِ التي لم نبكِ فيها او …

أكمل القراءة »