الرئيسية / شعر عربي (صفحه 6)

شعر عربي

الرمْح ُ أنا – الوطن ُ أنت ِ

……………على اي ِّحال سنفقد انفسنا في الطريق الينا نكون كمن زرع العمر حنظلة ً ثم جفت فصارت طحينا ً فشاء اضافتها للحليب الذي يتقوّم منه الكيان * يحق ّ لنا ان نعيش َ بلا رغبة ٍ ان نعيش َ وكل الذي نحن نحسنه ُ ان نتفتــّت َ…. نعلم ان الفتات …

أكمل القراءة »

انحراف عن المستوى الطبيعي ّ للحب

أنا والد ُ الأرض ِ من جسدي لحمُها وهي َ تنبض ُ عشقا ً ولكنَّها تستعير ُ فؤادي وتعكس ُ نظرتُها ولَه َ الشاعرات ِ بنا ثم َّ تعكس ُ نظرتها عطف َ والدة ٍ أو هوى الأخت ِ للأخ ِ لكنّها اذ أفتّش ُ عن مقلتي َّ أرى موضع …

أكمل القراءة »

الزوج ُ الغيور

  1- لقاء ٌ عند المركز         أحدُهما إمتـطى صَهـْوَةَ حـُزْنِه ِ وكان َ حـزنُه ُ منـْذ ُ الطفولـَة ِ زاهـدا ً فاتـَّجَه َ قاصدا ً وجْه َ الحقيقـة ِ صـَوْب َ الشـَّمال       ألآخـَر ُ بحث َ عن صـهوة ٍ يمتطـيها فلم يجـد ْ …

أكمل القراءة »

الأسلاك الشائكة

نحددُ بيوتنا .. بالأسلاكِ الشائكةْ ونزرعُ بداخلها الخضارْ .. علَّ عدوى الخضارْ تنتقلُ إلى أرواحنا نحددُ مكاننا .. بطبعِ أقدامنا على الأرضْ ونعرّفُ التاريخَ بمرايانا نصفُ قلوبنا .. وفقاً لمنْ يسكنُ فيها ونعكسُ أرواحهمْ بأحداقنا نقيسُ أوزاننا بالرنينْ .. وأطوالنا بالكراسيْ ونحسبُ سعادتنا بعددِ الأيامِ التي لم نبكِ فيها او …

أكمل القراءة »

متاه ُ المتاه

هلْ انتِ اجملُ ام جمالك ِ؟ِ هل جمالك ِ من مصاديق الجمال مجرّد ٌ؟ فجمالك الشعرُ الصَّحيحُ اذن فكيف ستقرأين قصائدي او تعجبين بها؟ جمالك لا يطاق وانت لست بصدرِ صدري كدمة ً زرقاءَ كيف اذن جمالك ِ لو بدا ما بين نهدين اشرئبــّا نشوة ً مثل الملاك على ضريح …

أكمل القراءة »

1- أزرق النّورس الضّحوك

– أزرق النّورس الضّحوك | تحليق فوق المتوسّط | El azul de la gaviota reidora | Vuelo sobre el Mediterráneo| 1-     بين قرطاج وروما نورس يضحك والأزرق ما بين جناحيه  سماء هي أصل الكون في خارطة اللّون   ومن روما إلى الأندلس النّورس، نفس النّورس الضّاحك يطوي البحر …

أكمل القراءة »

خشبة ( عوني كرومي )

كلما أسدلت الستارة وصفق الجمهور للوردة النابتة فوق الخشبة وجدنا أنفسنا فجأة قد التقينا هو بابتسامته العريضة وقلبه الذي يقطر بياضا كقميص ملاك وأنا بشوقي كله فنتطاير حتى نحط على شرفة العناق يسألني عن بغداد –         هل عدت اليها؟ –         …………… وأسأله: هل عدت ؟ ………………… وحين نرى ان الإجابات …

أكمل القراءة »

لَهَا وَجْهٌ يَسُرُّ اللَّه

|.| لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَليْسَ كَمَا يُصَوِّرُهُ لَنا المُتَخَلِّفُونَ مِنَ الرِّجَالِ الجُوفِ وَالمُتَخَلِّفاتُ     وَلَيْسَ دِينَاصُورَ هَذَا  الكَوْنِ بِالشَّكْلِ الَّذِي تَعْنِيهِ أُمِّي أَوْ أَبِي |.| لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَلَيْسَ عَصَا لِتَخْشاهُ العَصَافِير ُالَّتِي حَطَّتْ عَلَى كَتِفَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ لَيْسَ صَنِيعَةَ الفُقَهَاءِ، إِنْ وُجِدُوا٠٠           وَلَيْسَ كَمَا يُصَوِّرُهُ الطُّغَاةُ  هُوَ الَّذِي نَلْقَاهُ بَيْنَ …

أكمل القراءة »

لصبواتكِ قمرٌ وهديل

سعد جاسم   لينابيعِِ روحكِ العاليةِ ولغاباتكِ المتوهجةِ بالغامضِ والاخضرِ وللحريقِ العشقيِّ المتعالي فيكِ وفيَّ ولهذا اللهبِ المشعشعِ حباً كما الاسطورة للوعةِ اسيانة … وللتوقِ المتماوجِ للانتظارِ وقلقهِ المربكِ لهيامي في جنوناتكِ لولعي الصادحِ في براريكِ لعواصفِ انفاسكِ تشعلني وتحلّقُ بي الى اعاليك الكوكبية لما يعشوشبُ منكِ في خلاياي الصاهلة …

أكمل القراءة »

عيون أجهشت بالقول

  شعر ُ الإهداء إلى والدي الحاج أحمد الجريدي من خنت وصاياه فأصبحت شاعرا الفاتحة إن المبدع لا يتخذ له رفاقــا إلا ممن كانوا مثله مبدعين.  إنه يتخذهم ممن يحفرون سننا جديدة على ألواح جديدة …  إن المبدع يطلب رفاقا له بين من يعرفــون أن يشحــذوا مناجلهم. وسوف يدعوهم الناس …

أكمل القراءة »