الرئيسية / قصة قصيرة

قصة قصيرة

تجاعيد المدينة…

صورتي

تجاعيد المدينة… شميسة غربي/ سيدي بلعباس/ الجزائر اشتدّ كرْبُه وهو يتأمّلُ المَدينة ِمنْ فوق شُرْفتِه العالية؛ يبْحَثُ بِعيْنيْه الواسعتيْن عنْ صدى الأمس.. يطول به التّحْدِيق، ينظر إلى البنايات الشامخة وقد لبسها شحوب الموتى، يمتد بصره إلى المقهى العتيق الكائن بالباحة الغربية من المدينة؛ حيث تعوّد الجلوس مع رفاقه؛ يتبادلون وجهات …

أكمل القراءة »

موعد مع الصهيل أ.د . شميسة غربي

صورتي

موعد مع الصهيل… اد. شميسة غربي/ سيدي بلعباس/ الجزائر على أوتار الهواء… مِن بين أوْراق الورْد، ونبْتة الزهر؛ تتسلل فراشة؛ تُغالب بأجنحتها الرقيقة زحمة قطرات الندى وهي تصنع أكاليل الفرح على جبين صباح مشرق؛ اغتسل من عتمة الليل وتسربل بوشاح من النور الواعد بقطف الأمْنِيات…. ينتفض الجناحان الرقيقان… تنتقي الفراشة …

أكمل القراءة »

الجهلُ الأكبر.

ابراهيم امين مؤمن

الجهلُ الأكبر ملحوظتان قبل القراءة … 1-إلى جلِّ منْ يملك أمره ، آثر السلامة دائماً ولا تُعرّض نفسك لاختيار مآله “أكون أو لا أكون”. 2-النص جرئ جداً ، فحاذر أيّها القارئ ان تؤوله تأويلاً خاطئاً. النص خرج حاكم المجرات من مخدعه متكدّر المزاج كالعادة ، لكنه هذه المرّة أصبح أشدّ …

أكمل القراءة »

مقامة الرقصة الأخيرة

ابراهيم امين مؤمن

مقامة الرقصة الأخيرة ملحوظة قبل القراءة … إلى جلِّ منْ يملك أمره ، آثر السلامة دائماً ولا تُعرّض نفسك لاختيار مآله “أكون أو لا أكون”. النص وجدّتها فى كهف من كهوف الجبال وأنا أعبر الصحراء ، طفلةٌ شعثاء ، وثيابها العراء ، وملامح وجهها متوحشة ولكنّها تختفى خلف ثوب من …

أكمل القراءة »

رسائل الأمهات

ابراهيم امين مؤمن

رسائل الأمهات تعالتْ صرخات أمه فاطمة بنت الحق ، أسرع إليها ولدها أحمد فتفجع لصراغها وارتعد رغم ارتفاع درجة حرارة الجو ، فوجدها تتألم كثيراً، فقال لها مالكِ يا أمى ؟، فقالتْ كادتْ أفعال الخلْق تشقُّ رأسي يا ولدى . وبمجرد أنْ انتهتْ من كلمتها فتكتْ بها غيبوبة السكر ففقدتْ …

أكمل القراءة »

أكله الطريق .. قصة قصيرة ل. عبد صبري أبو ربيع

Logo-final-s55

أكله الطريق عبد صبري ابو ربيع توجه نحو إحدى السيارات الذاهبة الى بغداد .. فتح باب السيارة وسلم على من فيها فقد منحه والده مبلغاً من المال الذي كسبهُ من راتبه التقاعدي الهزيل . جلس أحمد مطمئناً يفكر فيما سوف يجده في بغداد فهو متخرج من كلية الهندسة بدرجة جيد …

أكمل القراءة »

فضاء أينشتاين أمام قصرى

ابراهيم امين مؤمن

فضاء أينشتاين أمام قصرى سِرنا على الدرب أُضئ لكَ نورًا ملائكيّاً ينمو بين عينيك شموسًا تتلألأ، فاسدلتَ شيطان أجفانك ، فسيقتْ إلىّ شياطين الظلام . ولقد عبّدتُ لك دربك ، تنمو بين خطواتك أزاهير عطرة ، تربتها حصباء من اللؤلؤ ، تُروى من أنهار عذب سلسبيل . كلما مشيتُ.. طرق …

أكمل القراءة »

سوقُ القبّعات

صورتي

سوقُ القبّعات…. أ.د شميسة غربي/ سيدي بلعباس/ الجزائر شهيق في المُنْحدَر… في المخزن الكبير؛ حيث تكدّستْ أنواع كثيرة من الألبسة والأغطية الخفيفة؛ اجتمع صاحب المتجر بأعوانه وكلَّفهُم بعَملية الفرز، والتصنيف وتجهيز أكياس بلاستيكية كبيرة؛ تُطوى داخلها هذه المكدّسات؛ ثمّ تُحْمل في شاحنة المتجر وتكون الوجهة: “محلات البيع بالتقسيط ” على …

أكمل القراءة »

سراب

26113823_871263559717756_7487015484733018981_n

رن هاتفي النقال فاستيقظت . نومي الثقيل والغرفة المظلمة التي افضلها دائما ما يجعلاني اخلط بين وقت الاستيقاظ في الصباح الباكر وبين الاستيقاظ عصرا . كانت الساعة الثالثة بعد الظهر , وكان المتصل احد زملائي في الشركة يتساءل عن امر ما يخص طبيعة العمل . بقيت اتقلب في فراشي مستعرضا …

أكمل القراءة »

عائد من الغيم

صورتي

عائــــد من الغيــــم… أ.د شميسة غربي/ سيدي بلعباس/ الجزائر اليــــوم عــــــاد… نزل عن راحلته بعد أن شعر بدوارٍ رهيب؛ يُغلّفُ رأسه. تحسّسَ ضباباً يغزو عينيْهِ، استشعر رعشة في مفاصله، حاول الحركة؛ لكن ترَصّدهُ عجز كبير….خمّنَ: ” أ..أ.. أصرخ … لعلّ صوتي يصل إلى كائن ما…؟” تنحْنح ببطء؛ وكأنه يتفقّدُ حِباله …

أكمل القراءة »