الرئيسية / مسرح / مسرحية الأطفال – الساحل وجني المصباح

مسرحية الأطفال – الساحل وجني المصباح

بـدايــــة

 

(( المسرح متسع من الفراغ .. الستارة الخلفية بيضاء يرتسم عليها لون

    أزرق تداعبه أصوات الأمواج, بحركة هادئة للستارة مع ستارة زرقاء

    تمتد على الأرض في مؤخرة المسرح تحركه أياد خفية لنرى البحر

     يمتد إلى الأفق ))

 

    (( يدخل ( الساحل ) مترنماً ولكنه حزين يؤدي دوره ( ممثل ) يمتاز

        بلياقة عالية , تتلون حركته مع امتدادات من أشرطة قماش زرقاء

        تشكل لون الموج الأبيض والأزرق , وترتبط حركة الأشرطة بجهاز

        يخفيه بين طيات الثياب , يتحكم بأزراره التي ترسل عند الضغط

        عليها حركات جانبية ممتدة, شبيهة بحركة ( أريل السيارة).. ))

 

   (( يدخل الساحل وهو معصوب العين , ومشدود الرأس بضماد . وأنفه

      مسدود بــ ( ماسكه ) تشبه تلك التي تستعمل في تعليق الملابس بعد

      الغسل))

 

الساحل :        

                              هل تعرفوني من أنا                      هل تعرفون؟

                              دوري ساحل بحرنا                      هل تعلقون ؟

                              أنا الواصل بين الأرض وبين السماء

                              لوني أزرق لونه ضـــــــــوء السماء

                              لوني أبيض ينثر حـــــــباً ونـــــــقاء

                              أنا الرمل

                              أنا الصخر

                              أنا الصفاء

                              فهل وهل تصدقون

(( بعد نهاية الأغنية يرمى من خارج المكان كيس فيه فضلات ))

 

 

الساحل : ( بعتب ) ماهذا ؟ ماهذا  ؟ هاهم مرة أخرى يعودون لرمي

            الفضلات قربي . .ولا حتى يد تمتد لرفعها من مكاني وإنقاذي من

             تفسخها ورائحتها الكريهة .. التي تصيبني بالزكام ..( يعطس ) ..

                  (( يرمى عظم كبير مبالغ فيه ))

الساحل  : وهذا العظم الكبير .. يزيد من وساخة المكان ..

              أنهم يرمونه هكذا .. ولايعرفون بأنه يتسبب في

              جروح الأقدام .. وأحياناً ( يتحسس رأسه )

              آه رأسي .. أو في وجهي ..ماذا أفعل ؟

              لا أعرف مايكسبونه من ضرر الآخرين ..

             (( يمر البرميل مسرعاً .. شكله مكور في داخله ممثل

                 يركض مسرعاً ويلتفت إلى الخلف ..))

 

الساحل  : توقف .. توقف .. مابك ..

البرميل  : لاشيء أنهم يتبعوني ..

الساحل  : من !

البرميل  : هؤلاء الأشرار ..

الساحل  : الأشرار يأتوني مرة أخرى ..

البرميل : لا تخف أيها الـــ ..

الساحل  : الساحل ..

البرميل  : ساحل ويتكلم ..؟ كيف ..

الساحل  : وكيف يتكلم البرميل ؟

البرميل : مسرحية .. مسرحية .. تمثيل ..

الساحل : هيا أكمل الحكاية ..

البرميل : يجب أن أهرب قبل أن يأتون..

الساحل : هيا أكمل الحكاية ..

البرميل : يجب أن أهرب قبل أن يأتون ..

الساحل : من هم ..

البرميل : ثلاثة .. غرباء .. أشكالهم عجيبة ..

            (( يحاول الهرب ))

الساحل : توقف وأرفع هذه الأشياء التي قربي ..

            أليس هذا واجبك

البرميل : الأشرار الثلاثة .. قالوا لي إذا رفعت شيئاً يخصنا فاعلم أننا

             سنرميك في البحر.. وأنا خفت منهم خفت أن أغرق .. أغرق ..

             أغرق.. أغرق .. أغرق

الساحل : يرمونك في .. ؟

البرميل : البحر ..

الساحل : معنى هذا يدعسون علي مرة أخرى ويسببون وساخة وكدمات

            وجروح لي ..

البرميل : ها هم قد جاءوا .. (( يهرب مسرعاَ ))

الساحل  : يا برميل خذ الأوساخ هذه و ..

(( يدخل ثلاثة وهو { بقايا الطعام } وهو شخصية كاريكاتيرية يمثلها ممثل يرتدي ملابس مرسوم عليها أشياء من بقايا الخبز والطعام وعلقت أكياس صغيرة في والثاني هو { أبو القناني } .. وهو الآخر أيضاً يعلق في رقبته مجموعة قناني تصدر أصوات حين يتحرك .. أما الثالث فهو {الكيس} والكيس هذا ممثل يرتدي أيضاً كيساً من البلاستيك وفي قدميه ويديه قفازات من نفس مادة الكيس ))

(( يدخل الثلاثة ويبدءون بالغناء ))

 

الثلاثة  : ها قد جئنا

            ها قد عدنا

            نمرح فوق رمال البحر

            جئنا نلعب نسبح نجري

            نركب موجة

            نصنع فرجة

            فا فسحوا الطريق لنا

            ولتسمعوا ما عـــندنا

بقايا الطعام :

                  أنا بقايا من طعـــــام

                  أأكل أشرب والسلام

                  ولا يهــــــم متى أنام

الثلاثة       : نحن الثلاثة أصـــــدقاء

                 نسرح نمرح في الهواء

أبو القناني  :

                 من منكــم ينساني

                 فأنا أحلى الأواني

                 اسمـي أبو القناني

                 في يدي كل الأصدقاء

الثلاثة       :

                  في كــــــل بيت تلقاني

                  كيس أحدكــــم أسماني

                  فشاع ذكري بالإرجاء

                  أنا الجامــــــع للأشياء

(( ينزل الثلاثة وكل واحد معه كرسي صغير وبقايا الطعام يحمل مظلة

    يفتحها ويركبها على الأرض .. ثم يتجهون باتجاه الساحل ))

الساحل       :            إلى أين ؟

الثلاثة        :           أنت مرة أخرى

الساحل       :           ما الذي تريدونه مني ..

الثلاث        :           جئنا للسباحة والمرح هنا

الساحل      :          ولكنكم تعبثون بمكاني .. وبمائي ..

بقايا الطعام :          المكان ليس مكانك ..

أبو القناني  :           ( بعصبية ) ومن حقنا أن نلعب أينما نشاء ..

الكيس         :           ( ببرود ) فلماذا تمنعنا ؟

الساحل        :       لأنكم تسربتهم من الأكياس والبراميل .. وهي بيوتكم

                          التي لابد أن تكون بعيدة عن الناس

بقايا الطعام    :        لماذا ؟

الساحل          :       وتقول لي لماذا ؟ لأنكم تخرجون المكان .. وتفسدونه

أبو القناني :           أنا نظيف .. قبل قليل رماني أحدهم .. فضعت ..

                           لكن أصدقائي أولاد الحلال هؤلاء جاءوا وانقذوني ..

الساحل      :         أنت بالذات إذا انكسرت ستسبب جروح لأقدام الأطفال

                          وللناس الذين يأتون عندي ..

الكيس        :         وأنا ….

الساحل       :       أنت المفروض بك أن لاتلقي بهؤلاء خارجاً حتى لا

                         تسبب في نشر الروائح الكريهة ..

الثلاثة         :       تقصد أن روائحنا كريهة ..

الساحل        :       وتسبب الأمراض ..

بقايا الطعام    :     ولهذا السبب جئنا هنا حتى ..

                                ( يؤشر له بحركة السباحة )

الساحل :              حتى ماذا .. بقايا الطعام والقناني الفارغة والأكياس

                         يجب أن ترمى خارج المدن والتجمعات ..

الثلاثة  :               ( يبكون ) لماذا تريد أن يرمونا بعيداً .. لماذا

الساحل :              لأنكم أديتم الواجب الذي عليكم ..

                         وانتهى سبب وجودكم ..

بقايا الطعام :         إذا أنت مصر

أبو القناني :           وهذا قرارك الأخير..

الساحل :               نعم

الكيس       :          جواب نهائي

الساحل      :          ولارجعة فيه

بقايا الطعام :         طيب ياساحل يامغرور ..

أبو القناني  :        تدعي النظافة

الكيس       :       وأنت كلك حجر ورمل

الساحل      :      أنا ليس ملك نفسي .. بل ملك للناس ..

بقايا الطعام :     حسناً إذا تمنعنا

الساحل      :      نعم وهيا ابتعدوا من هنا .. ابتعدوا عني ..

                        ( يذهب ليرفع المظلة والكراسي ويرميها عليهم )

                        هيا اذهبوا بعيداً عني ..

أبو القناني   :      أنت ليس وحدك فالأرض ممتدة ..

الكيس        :        والماء ممتد ..

بقايا الطعام  :        نذهب إلى مكان آخر..

الثلاثة        :        هيا ..

الساحل       :       ستجدون من يرفضكم أيضاً ..

الثلاثة         :       من اخوانك السواحل ..

بقايا الطعام :        حسناً ياوجه الشؤم سأذهب لأجمع كل بقايا الطعام

                         من المدينة

أبو القناني   :       وأجمع كل القناني ..

الكيس          :       والأكياس ..

الثلاثة           :       ونأتي بها إليك .. حتى

                   ( يغنون )

 

                    تشكي وتبكي

                   وتطلب منا المغفرة

مشهد أول

(( في زاوية إضاءة خاصة ))

بقايا الطعام :  والآن علينا أن

أبو القناني  :  نهجم عليه

بقايا الطعام :  لا .. علينا

أبو القناني  :  نقضي عليه ..

بقايا الطعام : لا .. دعني أتكلم .. أقول علينا أن

الكيس        : نغطيه بالرمال والحجر ..

بقايا الطعام  : لا .. علينا أن نظهر بصورة أخرى

الاثنين        :  كيف

بقايا الطعام   : قال بأننا نوسخ المكان وفينا رائحة كريهة

الاثنين         : نعم .. قال

بقايا الطعام   : إذا هيا لنبحث عن ملبس ومظهر آخر ..

الكيس          : ما هو ؟ ونحن نبقى بقايا لا فائدة منها …

بقايا الطعام    :  سنجد الحل

                      (( تختفي إضاءة الثلاثة.. موسيقى .. ))

                              مشهد ثاني

               (( يدخل نورس صغير وهو يطير وينتقل ))

النورس : أهلاً يا ساحل ..

الساحل : من صديقي النورس ..

النورس : مابك مهموم

الساحل : جاءتني عصابة من بقايا لافائدة منها من الطعام

            والقناني والأكياس هجموا علي ..

النورس : هجموا عليك ..

الساحل  : نعم ..

النورس : كنت أظن أنك تنصحهم بالذهاب إلى أماكنهم المخصصة

الساحل  : قلت لهم

النورس : ورفضوا ؟

الساحل : طبعاً

النورس : ولكن يجب أن نسمع النصحية ..

الساحل  : المغرور لايسمع النصيحة ..

النورس : الحل عندي .. سأذهب لصديقي البرميل وأخبره أن يغلق بابه

              عليهم ولايدعهم يخرجون مرة أخرى .

الساحل  : البرميل هو الآخر مسكين .. طاردوه .. وقالوا له سنرميك

             في البحر .. فخاف ..

(( مؤثر موسيقي وإذا أمكن مؤثر دخان ثم  نسمع صوت مجسم هو صوت جني المصباح ))

جني المصباح    : من الذي نادى علي ..

الساحل والنورس : ( خائفان ) من هذا

النورس  :  حسناً أنا ذاهب وسأعود إليك بحل

الساحل   : تعال انتظر يانورس .. تعال وساعدني .. أنا خائف ..

                       (( يخرج النورس ))

(( يدخل جني المصباح وهو ملفوف بشبكة صيد .. الجني يلبس حذاء بلونين فضي وذهبي .. ويرتدي ملابس ممزقة وغريبة ))

جني المصباح : كيف لا ؟ وقد خرجت من مصباحي بعد أن دعاني أحدهم..

                   (( يحاول التخلص من الشبكة )) تعال وساعدني

الساحل  : ماهذه الشبكة .. ومن أنت ..

الجني   : أنا جني المصباح وأنت

الساحل : أنا

الجني  : أنت الساحل من ذا الذي لايعرفك ..

الساحل : (( يهمس جانباً ))

            لم أشاهد في حياتي مثل هذا الجني ولا حتى في الأحلام ..

الجني   : تعال وساعدني ..

الساحل : جني مصباح ولا تستطيع مساعدة نفسك ..

الجني   : الشبكة هي الوحيدة التي تضعف قواي ..

الساحل  : ومن أين جئت بهذه الشبكة ..

الجني   : لقد ساعدتها ورأتني خافت مني فظنت يأتي الصياد .. وشبكتني

الساحل  : (( يضحك )) أما أنت صحيح جني غبي ..

الجني   : الحق علي .. أني ساعدتها ..

الساحل  : (( يفتح الشبكة )) لا .. الحق على السمكة التي تقابل إحسانك

              ومساعدتك بالإساءة إليك

(( ينتهي الساحل من رفع الشبكة ))

 

الجني   : والآن اطلب مني ماتشاء .. طلبك ينفذ حالاً ..

             ها ها ها ها ها  .. شبيك لبيك

الساحل  : (( يبكي )) أنا أيها الجني

الجني   : (( يبكي أيضاً )) لاتبكي فقلبي رقيق ولايتحمل أحد يبكي

الساحل : (( يسكت )) حسناً .. لقد اتعبتني مجموعة من بقايا أشياء لا فائدة

             منها .. وتسبب ضرراً في البيئة ..

الجني   : ضرراً في ماذا ؟

الساحل  : البيئة .. يعني المكان .. يعني الهواء والأرض التي تعيش فيها ..

الجني    : طلبك ينفذ فوراً .. ولكن قل لي ماذا أفعل لهم ..

             لو كنت أعرف ما أفعل لهم لما طلبت منك المساعدة

             ماذا أقول لك أنا أيضاً تعبت منهم ..

الساحل  : من هم …

الجني   : الأوساخ .. أنا تعبان ..

الساحل  : أ .. أ ما اسمك ؟

الجني   : بدر .. بدر التعبان

الساحل : جني واسمك بدر

الجني   : لا هكذا يسموني , لأنني أتعب كثيراً من عملي .. ولا فائدة ..

             لأنه ما نفع العمل .. إذا كنت تشتغل وغيرك يخرب ما تعمله ..

الساحل  : ولم تبدو بهذه الهيئة الغربية ..

الجني    : لأني اختلف عنكم كثيراً .. كنت في بطن المصباح منذ زمن..

              طويل جداً .. نائم ..

الساحل  : ما بك أيها الجني هل أنت مريض

الجني    : لماذا ؟

الساحل  : لأنك قلت قبل قليل اشتغل .. وها أنت تقول أنك نائم طوال

              الوقت.. أنت بهذا تكذب

الجني    : أنا أكره الكذابين ..

الساحل  : إذاَ لماذا تقول مثل هذا الكلام المختلف ..

الجني    : ها .. لأن حذائي ضيق علي .. وملابسي لا تساعدني في المشي

 الساحل : طيب اتركها ..

الجني     : لا .. اسمع ( يهمس ) فحذائي هذا.. حذاء غالي الثمن .. هو ..

               من ذهب وفضة

(( يدخل الثلاثة متلصصين ))

 

الساحل  : ها قد جاءوا

الجني    : اعرف فلنكمل الحكاية .. ولنتدبر لهم خطة

الساحل  : أكمل يا جني المصباح

(( ثلاثة يضحكون بصوت عالي بسخرية ))

الجني    : يضحكون .. هل تسمع ؟

 

الساحل   : نعم .. سمعت .. هؤلاء نستطيع بكلمة واحدة نسيطر عليهم

               ونضعهم في الكيس ونرميهم بعيداً من هنا

الجني    : تريد أن أمسك الكيس وأمزقه

الساحل  : لا .. أريده سليماً حتى نضع فيه الأوساخ هذه

أبو القناني : وتقول عنا أوساخ (( يهجمون عليه الثلاثة ))

الجني   : (( يسخر )) توقفوا .. ها ها ها .. إذا اقتربتم منه فســــــــ

الثلاثة   : ماذا ؟

الجني    : ســـــــ

الثلاثة    : ماذا ؟

الساحل   : سيرجعكم إلى أماكنكم المخصصة

الكيس    : سمعت ها هو يهددنا .. (( يهجمون ))

الجني     : إذا اقتربتم ســ ســـ …. نسيت مرة أخرى

الساحل   : سأحطمكم

الجني     : سأحطمكم واحداً واحداً

(( تنشب معركة بين الثلاثة الذين يدفعهم الجني كل في اتجاه ..

         حتى يستطيعون في اسقاطه أرضاً .. وحين يسقط أرضاً ..

 يدورون حوله مثل الهنود الحمر ))

بقايا الطعام : لو كنت جني فعلاً .. لاستطعت أن تقوم بعمل كبير

أبو القناني  : معجزة !

الكيس       : معجزة كبيرة ..

 

بقايا الطعام : ولكن يبدو أنك جني من ورق ..

 

أبو القناني : أو إنك بقابا من خشب قد احترق .

الكيس      : أو كيس فلوس من قماش قد انسرق ..

الجني       : (( ينتفض )) آه .. آه .. أنا جني المصباح ..في الصباح ..

                   صوت الديك يوقظني لو مرة صاح ..

                  لا أبالي بما قلتم من كلام..

                   فما أنتم إلا قناني وكيس وبقايا للطعام ..

الساحل  : اسمعني ياجني .. اسمعني واسمع لحني ( يغني )

                          لِمَ نعبث بأراضينا

                          ونهدر ماءاً يروينا

                          وندمر الهـواء فينا

                            نحرق شجرة

                            ننــزع ثمــرة

                          لِمَ نضيـــع أمانينا

الثلاثة       :    ( يضحكون بسخرية )

 

بقايا الطعام : جلبت لنا هذا الغريب الشكل

أبو القناني : ظننته .. يحميك من الخوف

الكيس       : وهو غير قادر أن يحمي دجاجة

بقايا الطعام : لو كنت قادر أن تحمي الساحل

أبو القناني : فتعال وقابلنا

الجني        : أنا أكره العنف .. لا أحب العراك

                  ولم تدفعونني إليه .. وما تعملون بأن أصغر كائن

                  إذا سلبته حقه .. يكون مضطراً للقوة ..

الثلاثة :  القوة .. القوة .. القوة ..

           هل تعرف معنى القوة ؟

الجني  : أعرفها .. جداً .. أعرفها ..

            ضعف هي لو أسأت لغيرك

            وحب لو كان العقل يحكمها

بقايا الطعام :  القوة فيها نسحقك

أبو القناني : ونقدر فيها أن نغرقك

الكيس      : وليأتي الساحل صباحك

الثلاثة      : من أيدينا ولينقذك

( يهجمون )

الجني       : توقفوا .. لا أريد مشكلة .. ولكن أحس لكم أن تبتعدوا ..

                عن الساحل .. ولتذهبوا فالناس تحب الأماكن النظيفة

الثلاثة      : لا نسمح لك أن تتهجم علينا .. هل فهمت ..

الجني      : أعرف أن العدد الأكبر .. يستطيع أن يهزم الشجعان

الثلاثة      : وهل أنت من الشجعان .. يا تعبان

الساحل     : اسمعوا .. كثرة العدد ضعيفة .. إذا كنتم تتسببون بأذى الغير ..

 

الجني       : وأنتم ما اجتمعتم إلا لأذى الغير ..

الساحل     : فيها عودوا من الأماكن التي جئتم منها ..

 

الثلاثة      : اذهب أنت إذا أردت ..

الساحل     : ولكن هذا مكاني ..

الجني       : كلام الطيب معكم لاينفع .. سأقضي عليكم ..

                 أجمعكم في ( يمسك الكيس ) وأضعكم في هذا الكيس .

الكيس      : أخ .. أخ .. أن يدك قوية ..

بقايا الطعام : اتركه .. قلنا لك .. اتركه

وأبو القناني : اتركه .. قلنا لك .. اتركه

                    (( الكيس يعظ الجني من يده .. يتركه ))

 

الجني :  أخ ..

الكيس :  إنه قوي فعلاً ..

الاثنين :  ها قوي .. إذا هيا فلنهرب منه ..

                     (( الثلاثة يهربون ))

الساحل  : (( خرجا )) أحسنت ياصديقي .. أحسنت

الجني    : رغم أني أكره العنف .. ولكن .. ماذا نفعل ..

               والآن إلى الخطوة التالية ..

الساحل  : ما هي ؟

الجني   : الخطوة التالية نرمي بهم إلى الحاويات الكبيرة

الساحل : وهل سيعودون مرة أخرى

الجني  : من يدري .. ربما ..

الساحل : جني .. ولا تدري .. أنت فعلاً جني تعبان

                        (( يخنقه وهما يضحكان ))

                                     (( موسيقى ))

 

مشهد ثالث

( في زاوية من المسرح )

(( نسمع صوت الموج .. يظهر بقايا الطعام متلصصاً ثم تهمس لأبي القناني والكيس بالمجيء .. الإضاءة تكشف لنا جني المصباح نائم في الزاوية الثانية كذلك الساحل في العمق ))

بقايا الطعام : انظر .. ها هو نائم

الكيس      : الجني ينام بعين وبأخرى يحرس نفسه

أبو القناني : لاتصدق .. هذا ليس جني ..

بقايا الطعام : وماذا يمكن أن يكون ..

أبو القناني : ربما واحد من السياح ..

 

الكيس      : صحيح هذه المنطقة هادئة ويزورها الناس دائماً

بقايا الطعام : اتركا هذا الكلام .. وانظرا ..

الاثنين      : ماذا !

بقايا الطعام : حذاءه من ذهب وفضة

الاثنين       : نأخذهما ..

بقايا الطعام  : لا .. نأخذ حذاءه الفضة ويبقى الذهب ..

الكيس         :  لماذا ..

بقايا الطعام :  أنا سمعت أن هذا الجني .. له حذاء ذهب وآخر فضة ..

                  إذا مشى بالاثنين فإنه لافائدة منه , وإذا مشى يحذائه الذهب,

                  فإن الرمل والحجر سيتحول كله إلى ذهب ..

أبو القناني    : وماذا نفعل بالذهب ..

 

بقايا الطعام   : نغير من هيئتنا ومن شكلنا .. ونقدر أن نبقى قرب الساحل..

                    نبني قصوراً لنا نحن الثلاثة .. ونعيش بسعادة

الكيس        : فكرة رائعة ..

 

أبو القناني  : إذا هيا ماذا ننتظر ..

              (( يهجمون على الجني , وقبل وصولهم يدخل النورس ))

 

النورس    : لقد سمعت ما دبرتم لهذا المسكين

                (( يوقظه) .. أنهض .. أنهض يا جني ..

 

الكيس      : هيا ابتعد و إلا ..

النورس    : ماذا (( يوقظ الجني )) أنهض يا جني لقد جاءوا ..

الجني       : (( يتمتم )) لا أستطيع تعبان .. تعبان ..

بقايا الطعام : إذا لم تبتعد يانورس فسنأخذك من هنا ..

الكيس      : تقدم يا أبو القناني

(( يسرع أبو القناني باتجاه النورس الذي يذهب لإيقاظ الساحل ))

الساحل    : (( ينهض )) ماذا ؟ ماذا ؟

(( في هذا الأثناء يأخذ بقايا الطعام الحذاء الفضي ويذهب مسرعاً ))

(( يخرج الثلاثة ))

النورس  : انهض يا جني لقد سرقوا حذاءك ..

الجني     : (( متثاقلاً )) صحيح ؟ .. من سرقها ..

النورس  : هؤلاء الثلاثة ..

الساحل  : هيا وانهض

        (( يلقي الساحل بشيء من الماء على وجه الجني فيقف ))

الجني     : أين حذائي .. كيف سأمشي بدون حذاء .. ستتمزق ..

               قدمي إذا مشيت حافياً ..

الساحل   : لقد حاولنا ايقاظك .

.

النورس  : ولكن دون فائدة ..

الجني    : ها .. يبدو أنكما دبرتما أمراً حتى اذهب من هنا ..

الساحل   : لا تقل هذا يا جني .. لقد كنت تعباناً ..

الجني     : أنا لست تعبان ..

الساحل    : طيب .. نائم .. وجاءوا الثلاثة وسرقوا الحذاء

الجني      : لا .. لابد أن الطمع دفعك لأن تأخذ حذائي ..

الساحل    : وماذا أفعل به ..

الجني      : إذا تريدان طردي من هذا المكان ..

الساحل  : أنت تظن بنا سوءاً ..

              ونحن طلبنا منك مساعدتنا في طرد هؤلاء ..

              أبقي أنت وسأغادر أنا ..

                   (( يذهب الساحل ))

الساحل : تعال يانورس ..

النورس : سأذهب لأني لا أستطيع العيش بدون البحر والساحل

                  (( ينهض الجني ويمشي بطريقة عرجاء))

الجني      : لقد أثر الحذاء الثاني كثيراً في مشيي ..

(( يمشي مع موسيقى مناسبة حتى يخرج ثم اظلام ))

                      مشهد رابع

(( يدخل بقايا الطعام وبيده عدسة مكبرة يتفحص الأرض ..

           يتبعه أبو القناني .. وهو يسحب الكيس وقد امتلأ بالرمل

 وثقلت حركته ))

أبو القناني    : ها .. هل من جديد

 

بقايا الطعام   : (( فرحاً )) الرمل يلمع .. يلمع ..

أبو القناني   : ولكن لونه ليس ذهباً ..

بقايا الطعام  : لا عليك من اللون .. الأهم هو اللمعان ..

الكيس        : الأشياء البراقة ليست كلها صادقة ..

أبو القناني  : اسكت أنت ..

الكيس       : تريد مني أن أسكت وقد امتلأت بالرمل وها هو يضيق علي

                 أنفاسي ..

بقايا الطعام : قلنا اسكت ياكيس .. لأنه في هذه الكمية الكبيرة من الرمل..

                لابد من وجود ذهب ..

أبو القناني : اجمعها .. اجمعها ..

(( بقايا الطعام وأبو القناني يجمعان الكثير من الرمل

ويضعانه في الكيس.. حتى يصرخ ))

الكيس  : سأختنق .. كفى ..

           (( يحاول أبو القناني تحريك الكيس لا يستطيع ))

 

أبو القناني  : تعال وساعدني ..

             ( يساعده بقايا الطعام لا يستطيع هو الآخر )

بقايا الطعام  : إنه ثقيل جداً

أبو القناني  : ماذا نفعل ..

بقايا الطعام : سنضع في القناني الفارغة باقي الرمل ..

أبو القناني  : ويبقى الكيس في مكانه ..

بقايا الطعام : سنعود إليه ..

أبو القناني  : تريد لي نفس مصير الكيس ..

بقايا الطعام : لا .. لا تخف فأنت صديقي ..

أبو القناني  : والكيس ..

بقايا الطعام : أيضاً صديقي ..

(( يرفع كمية من الرمل وتضعها في أحد القناني .. ثم يخرجان

   وهما  يملأن الرمل ))

الكيس :    (( يغني ))

               زاد وزني                         ماذا أفعل ؟

              كبر جسمي                        أصبح أثقل

              في خطواتي                       بطء قد حل

              من ينقذني                         كي لا أكسل

            (( يدخل النورس ينظر إلى الكيس ويضحك ))

النورس   : ها يا كيس .. رأيت ما حل بك ..

الكيس     : هل تقدر على مساعدتي يا نورس ..

النورس   : لو كنت أستطيع لفعلت .. لكن حجمي الصغير لا يستطيع أن

               يحرك هذا الثقل من الطمع

الكيس     : طمع ؟

النورس   : نعم .. طمع .. طمع . طمع

              (( يغني ))  

                   وقع من طمع

                   ذهب قد جمع

                   طـار وانـدفع

                   لكـنه وقـــــع

النورس  :  ها أنت .. قد أصبحت أضخم من حجمك ..

             والآن مانفعك .. ربما ستغوص في الرمل وتصبح طعاماً للنمل

             (( يضحك ويذهب ))

الكيس   : أصبحت أضحوكة .. لأني لم أحكم عقلي ..

             وصدقت ببقايا الطعام وها هو يجعلني كالحجر كيس من رمل ..

             ربما سيأتي عمال البناء ويأخذوني.. ثم أرمي هكذا في أقرب

             برميل (( يبكي )) طعمي هو السبب ..

(( يمر الصباح السحري يؤدي دوره ممثل طبعاً مسرعاً

ينادي عليه الكيس))

المصباح : أين حذائي ؟.. لقد نسيت حذائي هنا

الكيس  : يا مصباح .. يا مصباح .. تعال وساعدني

          ( المصباح السحري يرفع الغطاء فيظهر وجه الممثل )

 

المصباح   : ولكني ابحث عن حذائي المفقود .. آه ..

                أنت ضخم جداً .. وأمامك حلين

الكيس       : ما هما ..

المصباح    : أما الأول فإنك تستطيع أن تفرغ شيئاً من الرمل وذلك

                بأن تمارس الرياضة بانتظام فتصبح أخف

الكيس      : والثاني

المصباح  : الثاني أن تأتي عربة الأوساخ وتنقلك إلى مكان آخر..

الكيس     : وأنت لا تستطيع مساعدتي

المصباح : أنا مصباح بدون يدين .. كيف أساعدك في إفراغ الرمل ..

الكيس    : ولكن الجني موجود .. وقد مر من هنا ..

المصباح : أين .. في خيالك .. الجني هنا في داخلي ..

               ( ينتبه ) حذائي .. أين ذهب حذائي

                 (( يضحك المصباح ويخرج ))

الكيس    : وهذا الجني الذي رأيناه .. ماحقيقته لم يبق لي إلا الساحل ..

             الساحل حنون .. ويقدر على مساعدتي .. أيها الساحل

الساحل  : إذا كنت تطلب مساعدتي .. فتأكد بأني لا أستطيع

الكيس   : أنت الساحل .. الأجمل .. والأحلى .. يحبك الجميع .. وتحبهم

            لا تقدر على مساعدة كيس

الساحل   : المشكلة ليست فيك يا كيس .. لا المشكلة في الرمل ..

الكيس    : أي رمل ..

الساحل   : الذي في داخلك ..

الكيس    : أنت تدري ؟

الساحل   : وأعرف كل شيء .. إن الرمل في داخلك ليس إلا رمل عادي ..

              وليس ذهباً

الكيس    : ( يصرخ) لا .. أنت لاتريدني أن أصبح غنياً ياساحل .

الساحل  : لا .. أريدك أن تعرف من أنت ؟ وماهو عملك ؟ وما هي الفائدة

             منك ..

الكيس   : تريدني أن أبقى كيساً لحمل الأوساخ فقط

الساحل  : يجب أن تعرف قدر نفسك .. ماذا يمكنك أن تكون غير كيس ..

الكيس   :  ربما أغير في هيئتي وشكلي .. عندها أصبح مقبولاً عندك وعند

              غيرك

الساحل  : كل هذا لايعني شيئاً .. كما قلت كل واحد منا عليه أن يعرف قدر

             نفسه ..

الكيس  : إذا أنت ترفض مساعدتي ..

الساحل : لا .. ولكن حين أمد لك يدي للمساعدة سيدخل الماء إلى الرمل

            ..عندها تصبح أثقل (( يقترب منه )) فهل تريد أن ..

الكيس : لا ..لا.. ابقى مكانك أرجوك .. سأحاول نقل نفسي

(( يتحرك قليلاً ))

الساحل   : ها أنت تمشي مشياً أبطاً من السلحفاة .. كم من الوقت تحتاج

               إلى الرياضة لترجع كما كنت

             (( يدخل الجني ومعه النورس ))

الجني      : شبيك لبيك جني المصباح بين يديك ..

الساحل    : ها .. ماذا فعلت اليوم ..

الجني     : لاشيء قضيت يومي وأنا أفكر..

الساحل   : بماذا .. ؟

الجني     : لاشيء قضيت يومي وأنا أفكر ..

الساحل   : بماذا ..

الجني    : أفكر ماذا لو أن هذا الرمل فعلاً أصبح ذهباً

الساحل   : عندها سأكون أنا هنا مقراً للصوص

الجني    : ومن يجرأ أن يقترب منك ..

النورس : ومن يصدق مثل هذه الأكاذيب ..

الساحل  : كثيرون يقعون في مشاكل بسبب الكذب .. الكذب يسهل الوهم

             عند الآخرين

النورس  : كيف

الجني     :  صحيح واحد مثل بقايا الطعام كذب كذبة فصدقه الكيس

                وأبو القناني …وها هما يدفعان الثمن .. إنهما يعيشان في

                عالم آخر..

الكيس      : أنت أيضاً كذاب أيها الجني ..

الجني      : لاتقل هذا و إلا .. (( يهجم عليه ))

النورس   : لاتتهور ياجني واسمع منه .. فربما له رأي فيك هذا لايقلل منك

الكيس    : (( محذراً )) أقول يا جني .. أقول ..

الجني   : قل ما تشاء

الكيس   : لقد مر قبل قليل المصباح السحري من هنا ..

الجني   : ( خائفاً ) .. ماذا

الساحل : لم ترتجف أيها الجني ..

الجني   : ها لا .. لا شيء .. (( يرتجف ))

النورس : قل أيها الجني ما بك تكلم هل تخاف من وجود المصباح

الجني    : لا .. ولكني لم أنهي مهمتي بعد ..

النورس : وما هي مهمتك ..

الجني   : حماية الساحل من هؤلاء الأشرار

الكيس  : من الأشرار أيها الجني .. بعد قليل سيأتي المصباح وسيفضح

             أمرك ..

الجني  : فليأتي المصباح وأكلمه .. وسترى .

الساحل : أيها الجني .. هيا اذهب ونادي على مصباحك إذا كنت

             صادقاً ..

الجني    : حسناً .. ولكن ليس قبل أن أفرغ هذا الكيس من الرمل

                       (( يتقدم نحوه ))

الكيس    : لا .. إنه رمل من ذهب ..

الجني     : رمل من ذهب .. ( يضحك ) ها ها ها .. إنه تراب

               تراب .. ( يتقدم ويمسك بالكيس )

الكيس    : لا .. لا أريد أن أذهب معك

الجني     :  تعال الآن لأفرغك من الرمل .. ويصير خير

الساحل   : حسناً سأنادي على صديقي الجني وسأجعله يأخذكم

                     إلى مكانكم المخصص ..

بقايا الطعام   : إذا لم تسكت فسأنادي على كل أصدقائي وتأتي هنا .

                   لكي نعبث بك كما نشاء ..

الساحل        : وماذا فعلت لك أيها الشرير .. لقد أوقعت بصديقك الكيس

                   وكذبت عليه والآن ماذا تسحب

بقايا الطعام  : إنه أبو القناني .. لقد امتلأ بالرمل وأصبح أثقل من الكيس

صوت أبو القناني :    ( من الخارج )

                           ارحمني يا بقايا الطعام إن الحبل كسر عنقي وامتلأت

                           الأرض بالزجاج المهشم ..

بقايا الطعام  : ( يضحك )

                 لاتخف سيأتي الجني ويجمعها بنفخة واحدة

(( يتقدم الساحل ليمسك ببقايا الطعام الذي يفلت منه الحبل

ويذهب بعيداً عنه))

بقايا الطعام     : ها .. أيها الساحل تريد إغراقي في ماءك ..

الساحل          : بل أريد أن أنقذ أبو القناني من التهشيم .. فزجاجه

                      المكسور يسبب أذى للناس ..

بقايا الطعام    : ولكنه الآن مملوء بالرمل الذهبي ..

الساحل         : أي ذهبي وأي رمل يا بقايا الطعام هذه خرافات

بقايا الطعام    : خرافات .. ها .. تريد أن تحتفظ برملك الذهبي حتى يتجمع

                    أصدقاء كثيرون حولك .. أليس كذلك ..

الساحل       : أنا أحب الآخرين ولا أسبب لهم الأذى , لذا تراهم قربى ..

                  أما أنت .

بقايا الطعام : أنا بقايا من أكلهم أليس كذلك .. ولا حاجة لهم بي .

الساحل      : طبعاً وعليك أن تذهب مسرعاً لمكانك المخصص في

                  براميل القمامة ..

بقايا الطعام : تريدني أن أذهب إلى براميل القمامة ؟

الساحل      : نعم ..

بقايا الطعام : وأنت تبقى تتمتع بخطوات الجني وحذاءه الذهبي الذي

                  سيلون مكانك كله بالذهب ..

الساحل      : هذا الذي تقوله غير صحيح .. وغير صادق .. أما تعلم أن

                 النجاة في الصدق ..

 

بقايا الطعام        : لاعليك ياساحل .. أنا وحدي سأملك كل هذا الرمل

                        الذهبي .. وعندها ستأتي للتوسل بي كي أعطف عليك

                        بحبات من الرمل ..

                     (( يدخل النورس ))

النورس             : ها أيها الساحل ..

الساحل             : هل عثرت على المصباح ..

النورس           : إنه قادم

                   (( يدخل المصباح ))

المصباح           : من الذي دعاني للمجيء .. هل وجدتم حذائي ؟

النورس           :هذا هو صديقي الساحل ..

المصباح         : أنا أعلم أن صداقه النورس والساحل والبحر صداقة

                      قديمة وحلوة ..

الساحل          : أحسنت يامصباح والآن قل لي عن حقيقة الجني

                     الذي جاءنا إلى هنا ..

المصباح       : أي جني .. الجني الذي يخصني .. مازال في داخلي

بقايا الطعام   :   ( يضحك )

                   هل رأيت إذا هذا الجني الذي تتفاخر به أكذوبة ولا محل له

                   من الإعراب ..

المصباح     : من هذا ؟

بقايا الطعام : أنا بقايا الطعام

المصباح : ولماذا أنت هنا .. إلا تعرف أن بقائك هنا يسبب أمراضاً ..

              ويصيب الساحل بالألم والمرض ..

بقايا الطعام : حتى أنت يا مصباح ..

المصباح    : هيا وذهب إلي برميلك المخصص .. وبسرعة

بقايا الطعام : تأمرني

المصباح    : نعم وإلا استدعيت جني المصباح الذي في داخلي يرفعك

                  مثل البرق إلي برميلك المخصص ..

بقايا الطعام : والجني هذا الذي يدور في هذا المكان

      (( يدخل الجني وهو يدفع عربة ملونة مزركشة وفي داخلها الكيس ..

                             وبقايا القناني ))

الجني        : ها قد انقذتك أيها الساحل من هؤلاء الأشرار

بقايا الطعام : اكشف عن نفسك أيها الجني الكذاب

الجني        : أنت هنا ..

الساحل      : والآن ياجني هذا هو المصباح وجها لوجه معك ..

المصباح    : من أنت ..

الجني        : ( يتردد ) أنا .. أنا

بقايا الطعام : جاوب ..

الجني       : لا أجاوب قبل أن اضعك في عربتي هذه

المصباح     : لم تقل لي من أنت .. ها .. حذائي .. لقد وجدته ..

                  من أين لك هذا الحذاء

الجني         : أنا .. وجدته مدفوناً في الرمل

بقايا الطعام  : قل من أنت

الجني         : أنا صديق الساحل

الساحل       : وأنا أريد أن أعرف من أنت أيها ال …

الجني        : أنا

النورس     : قل الحقيقة .. إليها ال ….

الجني       : أنا …. أنا …

       (( ينزع ملابس الجني ويرتدي ملابس أخرى هي نفس الملابس

                  التي يرتديها عامل النظافة ))

 

الجني       : أنا لست جني .. أنا البدر

الجميع      : لست جني

             (( يذهب المصباح ليأخذ الحذاء الذهبي ))

المصباح    : حذائي

بقايا الطعام : (( يضحك ))

الجني       : لا تضحك ..

(( يذهب إليه ويمسكه ويركبه في الغربة ))

بقايا الطعام   : تعال وساعدني يامصباح

الجني         : أنا عامل النظافة واسمي بدر ..

                  ومسؤول عن تنظيف الساحل ..

                  ولكني تعبت من الناس وهم يوسخون الأماكن الجميلة

                  ويرمون بقايا طعامهم وأشياءهم الزائدة في الأرض ..

                  وهذا كله يسبب تلوثاً في البيئة ..

الساحل        : كلامك صحيح يا ج .. ياعامل النظافة ..

النورس       : ولكن هل هذه طريقة لإنقاذ البيئة ..

المصباح      : ولماذا تصبح جنياً ..

الجني         : لأن أحسست أن الناس تحتاج إلى قوة خارقة من الطبيعة

                    تظهر لتنظف بعدهم أماكنهم .. وأنا أعرف أن

الساحل      : الساحل ….

النورس     : والبيوت ….

المصباح    : والشوارع …

الجني       : والصف والمدرسة كلها مسؤوليتنا والحفاظ عليها مسؤولية

                 الجميع..

المجموعة : صحيح

الجني     : البيئة .. ملكنا .. وعلينا صداقتها .. حتى نتنفس

               ونعيش أصحاء

الثلاثة في العربة : ونحن …..

الجني  : أنتم إلى مكانكم المخصص .. إلي براميل القمامة ..

             بعيداً عن البشر..

(( يدفع الجني العربة وهو يغني مع المصباح والساحل والنورس ))

الله ما أحلى الصداقة

                                  تدفعنا بكل طاقــــــة

الله ما أحلي الصديق

ينقذنا مـن كل ضيق

                                      بخطوة جريئة

نصادق البيئة

محبوبة بريئة

                                  ونكمـــــــل الطريق

                                  فـــي البيئة الصديقة

الله ما أحلي الصداقة

تدفعنا بكل طاقة

                                                             محمود أبو العباس

عن محمود أبو العباس

شاهد أيضاً

ميراث القطط

    2003م (( البيت القديم ، بقايا ألواح خشبية من سفينة مهجورة ، مفردات …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *