الرئيسية / مسرح / عند الامتحان

عند الامتحان

( هذه مسرحية ساخرة  من فصل واحد مستوحاة  من مقولة  ــ عند الامتحان يكرم المرء او يهان  ــ والتي  كنا نرددها في مرحلة الدراسة الابدائية وتدور احداثها بعد الاحتلال الغاشم  للعراق )

الشخصيات

محمود :  مدرس  جامعي  للغة والادب الانكليزي متخرج من جامعة  هارفرد  ــ متقاعد ـ

نزهت  : مدرسة كيمياء متقاعدة ؛ وربة بيت

مهدي : الابن الوحيد وهوخريج ثانوية

سليم :    مدرس لغة عربية

بنجامين صاموئيل : مستشار تربوي امريكي

 مدرسون

فراش

                                                  المشهد الاول

                (   غرفة صغيرة في بيت بغدادي شرقي متواضع اتخذها محمود

                   صومعة للكتابة والمطالعة وسماع الموسيقى . فيها مجموعة من

                  الكتب والمجلات والصحف ؛ وراديو وكاسيتات متنوعة ومنضدة

كتابة ؛ وبعض الكراسي المتناثرة

                  الاب جالس على كرسيه المفضل المريح يستمع الى موسيقى هادئة)

                                (  الوقت عصرا   )

 مهدي : ( يطرق الباب مستأذنا بالدخول )  هل تسمح لي بالدخول؟

محمود : ادخل ابني …. ادخل

مهدي : ( يجلس على كرسي قرب والده ويبدو عليه القلق والحيرة ) لدي مشكلة حقيقية

محمود: خير ان شاء الله ؟

مهدي :صباح هذا اليوم اخبرنا  الاستاذ  سليم  مدرس اللغة العربية  بان هناك مستشارا امريكيا

         في وزارة التربية سيحضر مقابلة  الطلاب المرشحين للبعثة في موضوع  المعلومات العامة

        للمرحلة النهائية  ؛ وقد زودنا باسئلة كثيرة يتوجب علينا مراجعتها والاجابة عليها بدقة والتمرن

      كثيرا على حفظها لان المقابلة شفهية .

محمود : وكم عددكم ؟

مهدي : بعد عدة امتحانات بقينا  اربعة في بعثة الأدب واللغة

محمود : ومتى سيعقد هذا اللقاء

مهدي : خلال يومين

محمود : وهل لديك الاسئلة  …  وهل اعددت اجاباتها ؟

مهدي : نعم تفضل الاسئلة ( يقدم له عدة اوراق )

محمود : ( بأخذ نظارته ويدقق بالاسئلة جيدا )  انها اسئلة كثيرة حقا تحتاج الى (ا ستكان )

           من شاي والدتك اللذيذ   ( يستمر بالقراءة )

مهدي 🙁 يفتح الباب وينادي على امه )  امي … يا امي … الشاي يا امي ( ثم  يجلس صامتا يتطلع لابيه )

نزهت : ( تدخل بعد دقائق حاملة الشاي والكعك ؛ بينما يواصل الاب القراءة ) هذا هو الشاي

           اراكما مشغولين بالقراءة  وسماع الموسيقى( ضاحكة ) حسب الاصول المعتادة ….

محمود : هذه المرة ليست كسابقاتها ؛ لقد فآجأني مهدي بمشكله !

نزهت : خير ان شاء الله

محمود : ( يتحسر ) هم يطالبونه بمعلومات عامة ؛ سيمتحن بها اثناء مقابلة خاصة سيشرف عليها مستشار امريكي

نزهت : مستشار امريكي ؟ ( مندهشة)  ولا يهمك ابني  امريكي ؛  انكليزي ؛ اوسترالي … ان شاء الله بتعاوننا تكون

           الاجابات جاهزة ومقبولة ؛ وهل جلبت الاسئلة معك ؟!

مهدي :   نعم انها … عند ابي

محمود : نعم … نعم اعطاني اياها وانا اقرأ فيها  ؛ ( ملتفتا الى مهدي )  و هل معك الاجابات التي قلت انك كتبتها  ؟

مهدي : نعم ابي ( يخرج من جيبه اوراقا ) وهذه اجاباتي  … وطبعا على قدر ثقافتي العامة .

محمود : طيب ستقرأ والدتك الاسئلة وسأجيب عليها من خلال ما كتبت انت ؛ واذا اخطأنا فصحح لنا الخطأ

مهدي : لا ابي…. لا اعتقد ان هناك اية اخطاء ان شاء الله .

محمود : نزهت خذي الاسئلة ( يعطيها الاوراق ) أقرأي الاسئلة بالتسلسل  وسأجيبك طبقا لما كتبه  مهدي ..

نزهت :  طيب .( تقرأ)…. من هو اول  مؤسس للدولة ؟

محمود : ( يقرأ في اوراق مهدي ) الملك فيصل الاول بن الحسين

نزهت :  عدد خمس مدن مهمة في ارجاء البلاد….  وبماذا تتميز طبيعتها ؟

محمود: بغداد بنهر دجلة ؛  البصرة بالنخيل ؛ الموصل  بالربيع ؛ السليمانية بالجبال؛ والناصرية بالاهوار

نزهت : من هو العالم  البارز الذي اختص بعلم الاثار ؟

محمود :  العلامة طه باقر

نزهت : ما هو اهم متحف في نظرك واين يقع ؟

محمود : المتحف العرا قي  في نهاية شارع الصالحية ببغداد

نزهت : من هو المهندس المعماري الذي تعجبك اعماله… صف عملا واحدا له  ؟

محمود : الدكتور محمد مكيه  ومن اشهر اعماله المعمارية الجديدة جامع الخلفاء في بغداد

نزهت : (مبتسمة ) ؛ ماهي الكلية التي ترغب في الالتحاق بها… ولماذا ا؟

محمود : الآداب  لاني اعشق الادب ووالشعر

نزهت : اذن ؛ اذكر لي اقرب شاعر وروائي وكاتب مسرحي وقصصي الى نفسك ؟

محمود: اما الشاعر فهو الجواهري والروائي نجيب محفوظ والمسرحي يوسف العاني والقصصي عبد الملك نوري

نزهت : واذكر لي كذلك رساما ونحاتا وكاريكتوريا ؟

محمود : الرسام فائق حسن ؛ والنحات جواد سليم ؛ والكاريكتيرست غازي

نزهت : وفي الموسيقى والغناء….من الزمن الجميل؟!

محمود :  عبد الوهاب وام كلثوم و ناظم الغزالي وعفيفة اسكندر

نزهت : وماذا عن اربعة من  الممثلين والممثلات .؟

محمود :خليل شوقي  ونور الشريف ؛ اما الممثلات ففاتن حمامة وابتسام فريد

نزهت : عدد  لي اربعة اماكن طبيعية خلابة و متميزة في انحاء البلاد ؟

محمود : شلالات جلي علي بيك ؛ نواعير الفرا ت ؛ بحيرة الرزازة ؛ شط العرب

نزهت : اذكر لي اربع جامعات اساسية ؟

محمود :جامعات  بغداد ؛ الموصل ؛ البصرة ؛ المستنصرية ( يرن جرس التلفون تقوم نزهت للرد)

نزهت : ( تتناول السماعة )  هللو … أي نعم . من انت ؟.. من تطلب ..؟. نعم مهدي هنا … سيكلمك حالا …

          ( مخاطبة مهدي ) هذا زميلك  كريم ….

مهدي : ( يتناول السماعة )  نعم كريم… خير ..؟. .. الآن ؟  طيب سآتي اليك… مع السلامة ( يغلق التلفون  مخاطبا                اباه)  انه  صديقي كريم لقد اتصل به الاستاذ سليم ويطلب مني الحضوراليه   فورا ؛ انا ذاهب ..(يخرج)…

محمود ونزهت : مع السلامة

محمود : سنستمر بعملنا  اذن

نزهت : طيب وهذا سؤال آخر … ما هو اشهر الآثار التي تعرفها ؟

محمود :  آثار بابل  العريقة

نزهت : ما هو الجسر الاهم في بغداد  ؟

محمود : الجسر المعلق

نزهت   : ماهي اهم قاعة معدة لانواع المهرجانات والمؤتمرات و الاحتفالات؟!

محمود : قاعة المسرح الوطني( يرمي القلم جانبا ..) كم هي الساعة الآن ؟

نزهت : انها السابعة … لماذا هل انت متعب ؟

محمود: لا ابدا ؛ سنأخذ قسطا من الراحة حينما يعود مهدي ونتناول العشاء سوية !  لنكمل  رجاءا

نزهت : اذكر لي عالمين بارزين معاصرين او قديمين   تعجب بهما  ؟

محمود : الرازي صاحب الحاوي ؛ و الخازن صاحب ميزان الحكمة .

نزهت : وهذا هو السؤال آخر ..   ما هو المبدأ السياسي الذي تؤمن به ؟

محمود:  تقديس الوطن  والدفاع عنه وعن وحدة اراضيه  والتضحية بالنفس والنفيس من اجل رقيه وتقدمه.

نزهت :  بعد ان تتخرج ؛ ما هي امنيتك التي تتمنى تحقيقها ؟

محمود: ( يضحك) تذكري ان هذه الاجابة من مهدي ( ينظر الى نزهت من خلف النظارات )  فنحن تخرجنا وتقاعدنا             واليك جوابه : بعد التخرج سوف اقدم لطلابي كل ما يعينهم على تفهم معنى اللغة والادب والاكثار من حفظ

          النصوص الادبية ذات المستوى الرفيع لانها تلهم معنى السمو بالاحاسيس والتعبير عن الخلجات بشتى الصور  نزهت : بالاضافة الى النصوص …..وماذا يعين طلابك على تحقيق ذلك ايضا  ؟

محمود : بالاكثار من المطالعة والجولان في صنوف المعرفة ؛ ثم محاولة الكتابة بشتى الوان الابداع  ؛ في القصة

           او الرواية او الشعر او المسرحية او سيناريو الافلام او الاعمال التلفزيونية والاذاعية… الخ

          ( يطرق الباب ويدخل مهدي ويبدو عليه الارتباك )

محمود : اراك مرتبكا …. ماذا حدث ؟

نزهت  : صحيح … هل هناك ما ازعجك ؟

مهدي : ( يجلس ) هناك مشكلة سأوجزها لكما … قال لي صديقي كريم : ان الاستاذ سليم اتصل به وقال له ان جميع

         الاسئلة ستكون عن امريكا ؛ اي ليست عن العراق ولا الامة العربية ؛ ولهذا  يتوجب علينا ان نكتب جميع

         اجوبتنا مجددا تبعا لذلك ؛  وان المستشار الامريكي هو الذي سيرأس اللجنة و وهو الذي سيوجه اسئلته الامريكية

        ؛ وحيتما دققنا بالاسئلة السابقة  وجدناها غير محددة بأي بلد مما تعني انها مصممة لخارج المحلية .!!!

محمود: ( يلتفت الى نزهت وهي في حالة من القلق  ثم يوجه كلامه الى مهدي )  ابني مهدي  لا تهتم  ابدا

      ..  .. بعد العشاء سأجلس مع والدتك واعد لك اجوبة ( امريكية !!!!) تتطابق مع جميع الاسئلة التي طرحت

           قبلا ؛ وفي الصباح سنقرأها  مرات ومرات حتى تتأكد من حفظها ؛ ليس بالتسلس  وحسب … بل و بطريقة

           متفرقة موزعة على اسئلة من هنا وهناك لكي تستوعبها تماما .

مهدي :  لقد اخبرالاستاذ سليم زميلي كريم بان المستشار الاميركي شخصية مستفزة  وعنودة ؛ وانا اخشى يا ابي  ان

           ان يجرح مشاعري ويدفعني استفزازه الى قول امور تجهز على كل آمالي واحلامي ؛ وانت تعرفني يابي جيدا

           باني لست من الذين يسكتون على اهانة او اهمال قولة الحق !

محمود : انني اعرف ذلك ؛ ولكن حاول جهدك ان تكون حليما وتكسب معركتك ؛ وان يكون هدؤك هو المهيمن .

مهدي : ولكن ياابي للصبر حدود كما يقال

محمود : اذا وجدت ان الامر تجاوز حده فلك ان تتصرف بما تجده مناسبا في حينه؛ ولكل حادث حديث !

مهدي : شكرا ابي على نصيحتك وسأحاول التماسك جهد الامكان

محمود : ( ملتفتا الى نزهت ) الآن ساراجع الاسئلة وسأملي عليك الاجابات من منبعها الاصيل

نزهت :  وانا حاضرة للكتابة حتى الصباح

محمود : لا … انها بسيطة ولا تستحق كل هذا السهر ؛ هل نسيتي باني خريج جامعة هارفرد ؟

مهدي : ( تبدو عليه معالم الراحة النفسية) شكرا جزيلا لقد اتعبتكما معي كثيرا فمعذرة ؛ فكل ذلك خارج عن الارادة !

محمود : والان يا( نزوهه ) جاء وقت العشاء !!

نزهت :  ( مبتسمة ) نصف ساعة وسيكون العشاء جاهزا

مهدي :  امي … سأعينك على عمل ( المقبلات) (  يخرجان بينما يسترخي محمود على كرسيه ويعاود استماع الموسيقى )

                                                   ستارة

                                          المشهد  الثاني

                                                  ( صف مدرسي في احدى الثانويات يجلس على الكراسي القريبة من

                                                    السبورة المستشار الامريكي بنجامين صاموئيل ؛ يحيط به ثلاثة مدرسين

                                                    من بينهم الاستاذ سليم  ومترجم امريكي …)

 سليم : ( مخاطبا الفراش الواقف قرب الباب  ) اخي نادي على الطالب مهدي محمود

الفراش : ( ينادي باعلى الصوت )  مهدي محمود

مهدي : ( يدخل ويحيي الجالسين بانحناءة من الرأس )  صباح الخير

بنجامين : ( برطنة اجنبية) سباه خير … هل حفظت الاسئلة الموزعة عليكم ؛ وهل انت مستعد للاجابة

مهدي  : نعم وانا مستعد

بنجامين : او كي  .. او كي ا ( ينظر الى الاسئلة التي امامه )  ؛ انا اصلي مدرس كيمياء وسؤالي الاول هو

            فهل تعرف اسم كيميائي امريكي  مشهور ؟

مهدي ( مبتسما برقة وكأنه يتذكر ما قالته امه ) انه العالم الكيمائي الامريكي بريان جرين من جامعة كولومبيا

بنجامين : ( فرحا ) فري جود . فري جود ( بينما يغمر المدرسين فرح بهيج )

         تفضل مهدي  واجلس على الكرسي ( يجلس مهدي )  السؤال الثاني ومن هوالفيزيائي  الذي تفضله ؟

مهدي: ( باعتداد ) انه الفيزيائي المعاصر ستانلي بونس  من جامعة يوتا الاميركية

بنجامين : ( محملقا باعجاب ) ؛ وما هو اهم متحف معروف لديك ؟

مهدي :  انه متحف  المتروبوليتان في حي هارلم

بنجامين : جريت … جريت ؛ هذا صحيح ؛ والان  ..  هل  تحب افلام الكارتون ورسومه  ؟

مهدي : نعم هناك رسامون للكارتون كثر وواحد منهم علمنا كيف نرسم بشكل ممتاز

بنجامين  ومن هو الكاريكتيرست الذي يعجبك ؟

مهدي : ( واضعا يده على جبينه كأنه يستلهم قولة ابيه) انه وولت دزني

بنجامين : شيء رائع حقا  . طيب واعظم معماري بنظرك ؟

 مهدي : انه المعماري الامريكي  فرانك لويد رايت

           ( يفغر الجميع افواههم وهم لايصدقون ما يسمعون  )

بنجامين : والان سؤال عام … ما هو اشهر تمثال في البلاد؟

مهدي : انه تمثال الحرية في في جزيرة ليبرتي أسس عام 1886

بنجامين: واشهر قاعة احتفالات ؟

مهدي: انها قاعة كارنجي هول في نيويورك

بنجامين : من هو مؤسس الدولة ؟

مهدي : انه جورج واشنطون وقد اصبح رئيسا في 30 نيسان عام  1789

بنجامين : هذا مدهش ان  كثيرا من تلاميذنا لا يعرفون ذلك … والآن من هو الآثاري الذي خدم الحضارة القديمة؟

مهدي :  انه الاميركي  هاورد كارتر الذي اكتشف كثيرا من الآثار الفرعونية في مصر

بنجامين :  علمت من استاذك سليم انك محب للادب والفن ؛ وسؤالي الآن هو عن اقرب شاعر ومسرحي وقصصي

              الى نفسك ؛ وما هي اشهر  اعمالهم ؟

مهدي : ( يتأمل قليلا)  اما الشاعر فهو ت.اس. اليوت ( الارض اليباب ) والقاص أرنست همنجوي ( الشيخ والبحر)

          والمسرحي آرثر ميللر (  وفاة بائع متجول)) وهو زوج الممثلة الراحلة مارلين منرو ( يضحك الجميع)

 بنجامين : تأكد ان بعض هذه  المعلومات لا اعرفها شخصيا …انت مثقف ؛ وهل  تحفظ شيئا من شعر تي اس اليوت ؟

مهدي :  نعم من اهم قصائده دفن الموتى ؛ .. وزمن التوتر …هل تريد مني  قرآءة بعض الابيات ….؟

بنجامين … لا … لا  شكرا ……اذكر لي اربع جامعات اساسية ؟

مهدي :  هارفرد ؛ مشيغن ؛ كلومبيا ؛ كلفورنيا  …

بنجامين :  والان هذا  سؤال ترفيهي ( يضحك الجميع ) .. عدد بعض الممثلين والممثلات  ممن قرأت شيئا عنهم في المجلات والصحف او شاهتهم في السينما او التلفزيون مع ذكر اي فيلم من افلامهم المشهورة  ؟!

مهدي :  نعم سأجيبك ( يفكر قليلاويجيب بعد جهد ) مثل كلارك كيبل في فيلم ( ذهب مع الريح)  وريتا هاورث

           في فيلم ( جيلدا ) وهنري بوجارت في فيلم ( كازا بلانكا ) وايفا جاردنر في فلم ( ثلوج كلمنجارو ) .

بنجامين : و هذا سؤال ترفيهي آخر … ماذا عن بعض  الموسيقيين والمطربين ؟

مهدي :  ( وقد بدا عليه الضجر …)  .. لويس آرمستونج ؛ بنج كروسبي ؛ ديانا روس ؛ فرانك سيناترا

            دوريس دي ؛  جين اير بلوم ؛ ( يضع يده على رأسه للتذكر )  ؛ دين مارتن ؛ بول ربسون

بنجامين:  ( موجها كلامه الى الاستاذ سليم ) الا يعجبك ان تطرح عليه سؤالا ؟ خذ حصتك منه ( ضاحكا)

سليم : عدد لنا بعض المناظر والمواقع الطبيعية ؟

مهدي  : ( يبدو عليه الملل والقرف )  شلالات نياجرا ؛ شواطيء ميامي ؛ بحيرات مشيغين ؛ نهر المسيسيبي

بنجامين : سؤالي الاخير ؛ ما هي مبادؤك في الحياة ؟

مهدي : ( متماسكا اعصابه والالم يحز في نفسه )….  الديمقراطية و  بالطبع ( يقولها بحسرة )… الحرية

بنجامين : ( موقعا على وثيقة النجاح بعد تسليمها الى لجنة المقابلة للتوقيع ايضا )  اهنئك واقترح ارسالك ببعثة

            لاكمال دراستك العليا .  ( يسلمه الوثيقة موقعة من الجميع ) …. الان  اجلس  قريبا مني لاتحدث معك

           بصدق وامانة ( يجلس مهدي  والاساتذة يبدون سعادتهم تجاه هذه الرعاية )  الآن … هل ان كل اجاباتك                   كانت معبرة عن حقيقة مشاعرك واحاسيسك ؟!

مهدي : ( وقد طفح الكيل به ولم يستطع المجاراة )  كلا بالطبع …  انها مجرد معلومات عامة مطروحة

          في الكتب والمجلات لا علاقة لها بالايمان او الوجدان  لان طبيعة الاسئلة كانت ببغاوية مسطحة سهلة !

بنجامين : ( كمن  يفآجأ  بهذا الجواب )   وكيف كنت تريد بها  ان تكون ؟  قل لي يكل صراحة  ؟!

مهدي : ( ينظر الى الاساتذة وقد تملك بعضهم الغضب )  كنت اتوقع ان تكون اكثر عمقا وثراءا ؛ حتى لو انصبت على

          مواضيع امريكية في غاية البساطة واليسر !!

بنجامين : ـ مثلا ؟!

مهدي : ــ مثل السؤال المتعلق بالشاعر او الاديب او الفنان…. الخ ؛  فكان يتوجب التدقيق  في جوهر و اصالة

         ابداعه ؟؛ او  ماهي القصيدة او الرواية التي اثار ت  اهتمامك  في عمق فكرتها وشاعرية اسلوبها ؟…

بنجامين :  استمر … لنتعرف عليك احسن !! بل لنتعرف على دواخل نظرتك نحونا ؟!

مهدي :  لقد اجبتك بان من بين الموسيقين مثلا ـــ جين اير بلوم ـــ فلم تتوقف عند الاجابة  لتسألني ؛ ماذا تعرف عنها ؟

بنجامين : صحيح و  من تكون هذه بلوم ….فهي ليس بذات شهرة ؟!

مهدي : انها مؤلفة موسيقية بارزة  وقائدة اوركسترا  وسبرانو شاركت في مهرجان الجاز في قاعة لنكولن الشهيرة               في نيويوركواحدثت ضجة عالمية مع شريكاتها من عازفات البلوز من كل انحاء امريكا !! ولذا فان جميع ما

        اجيب عليه هو مجرد محفوظات مرددة لا علاقة له البتة بمشاعري او بحبي ا وبكرهي ؛ وهذا هو الواقع .!!

بنجامين : ( فجأة ينقلب الى مستهزأ ) وما هي اجاباتك التي ترتبط بمشاعرك ( ساخرا ) الرقيقة ؟ اعطني امثلة ؟…

مهدي : مثلا … حينما سألتني عن ..  من هومؤسس الدولة ؛ فكان الواجب القول هو الملك فيصل الاول ؛ وعن اهم              الآثار الحضارية فالجواب يكون   آثار و بابل.. ثم عن كل  من  الشاعر والروائي والمسرحي فان جوابي هو            ا  لجواهري ؛  ونجيب محفوظ؛  والفريد فرج  وعن سؤال استاذي سليم المتعلق باروع المناظر الطبيعية ؛ لقلت         شلآلات كلى علي بيك ونواعير الفرات       وبحيرة الرزازة وشط العرب …. هذه هي  نماذج عن اجابات

        ترتبط بوجداني واحاسيسي شأن اي مواطن شريف يرتبط بوطنه وجودا ومصيرا ومستقبلا .

بنجامين: هات ما عندك ايضا؟! عن سطحية الاسئلة التي طرحناها عليك  ؛ منها  مثلا … مثلا؟!

مهدي : خذ هذا المثل … ففي معرض البحث عن  رجال الفكر الاميركيين ؛ لم تتوقف امام مواقفهم الوطنية كامريكيين             بل وحتى عن معاناتهم  العصيبة ايا م المكارثية ؛  فقد عانى اكثرهم من التعذيب والاهانة والملاحقة  ؛ كميللر وشتاينبيك وشيلدرز…. بل و حتى الذين لم تسأل عنهم اصلا وهم عشرات من النوابغ  ؛ كشارلي شابلن مثلا  ؛ ذلك العملاق الذي طاردتموه بقسوة مبتذلة فاصضطر على الرحيل  بعيدا تاركا كل شيء من اجل  الحرية !!!

بنجامين : ( يلتفت الى المدرسين والاستغراب يلفهم  بينما مهدي ينظراليهم  بتحد )  هكذا هي اجاباتك!!؛ فما هواذن

           ( بسخرية واستهزاء )!!   مبدؤك الاساس كما  يمليه عليك ضميرك الحي ووطنيتك الصادقة ؟!!

مهدي : ( وقد استفز تماما) ان مبدأي الاساس هو ايماني بحرية الوطن واستقلاله وكرامته واحترام  هويته

          ووحدة اراضيه وتماسك الشعب ؛ والحفاظ على ثروات البلاد كافة لهذا الجيل والاجيال القادمة

بنجامين : ( بصوت عال ) وهل تعتقد ان  شعبك هذا قادر على حماية ثرواته واستغلالها في ظل ما نرى من نهب ؟!

 مهدي : ( واقفا منتفضا على هذا الاستفزاز  ) انه ليس الشعب الذي ينهب ؛ بل بعض ضعاف النفوس الذين رضعوا

          من اثداء ادارتكم ؛ وترعرعوا في احضان دباباتكم ؛ واستسهلوا سرقة المال العام تحت حمايتكم . اما الشعب

         البائس ماديا فهو ذلك المحروم من الامان والخدمات والقابع في السجون والنائم على ارصفة البطالة …

بنجامين : ( يخفف من لهجته قليلا ) اجلس مهدي اجلس  ( يجلس مهدي  وهو يرتجف غيضا ) .. فحديثنا سيطول ؛               ( يبتسم بلطف مفتعل )  اريد ان اعرف  اكثر عن  موقف جيلك   ؛من دخولنا العراق كمحررين ؟!

مهدي: لقد قالها قبلكم الجنرال مود حينما دخل بغداد بقواته ؛  بعدها جلس الاحتلال  على قلوبنا اربعين عاما .يؤسس             القواعد العسكرية ويوقع اتفاقيات استغلال البترول ؛ ويزرع التفرقة بين صفوف الشعب ويعين المستشارين …

بنجامين: ( يلتفت الى المدرسين ) لكل منكم الحق بالتعقيب او السؤال وسأصغي لكل جواب

عباس : ألا تعتقد بأن مثل هذه الاجابات تجعل مستقبلك غير مضمون ؟ وهذا ما لا نتمناه لك كشخص مثقف

مهدي : اي مستقبل تتحدث عنه ؛  هل ان مستقبلي اعز وارفع من مستقبل الوطن ؛ هل ان ما حدث لبلادي

          من دمار وقتل وبذر للطائفية والاثنية والعرقية والفسادوالنهب ؛ يبشر بحاضر مزدهر ومستقبل مأمول .

كوركيس : انك بما قدمت من اجوبة فذة دللت على ثقافة جيدة ؛ لماذا تضيع كل ذلك فجأة ؟

مهدي : ان الضغط يولد الانفجار ؛ لقد شاهدت وقوف الشعب الامريكي صفا واحدا لمجرد تدمير برجين في

          11 ايلول وموت بعض الضحايا الذين يحززننا مصيرهم  ؛ولكن السؤال الوارد هو لماذا   لماذا نعاقب نحن بالقصف والقتل والحبس والتعذيب والتخريب لمجرد اننا ايضا نقف وراء حماية وطننا ا . لماذا تكون وقفتهم حقا

             مشروعا ووقفتنا باطلا مذموما نعاقب عليه بكل تلك القسوة المفرطة.. ؟ والوطن هو الوطن دائما

سليم :  ( وكأنه يريد تحويل الموضوع ) لاتنس …  ان لدينا الان مجلس حكم ووزراء يتحملون مسؤلياتهم بهذه

         الظروف الصعبة….  فلا ترم كل شي على عاتق الآخرين ؛ أليس كذلك؟!

مهدي : ( وقد ادرك المغزى ) ان بعض من تتحدث عنهم  جاءوا مع الغزو وبرعايته وحمايته وتوجيهه ؛ وهم الذين

         يتحملون لاشك مسؤولية جسيمة مع الاحتلال  في تدمير الدولة وقتل ابناء الشعب والاعتقال والتعذيب … الخ

سليم :  ومع ذلك فهم قابلون بالوضع وراضون بمعيشتهم دونما اي تذمر  بدليل ما يتقاضون من رواتب مجزية؟؟!

  مهدي : ( وقد خرج عن طوره وكأن الاستاذ سليم كان راغبا في هذا التأجيج ) رحم الله شاعرنا العظيم ا

            حينما قال وكأنه يقولها اليوم : ــ

            مستأجرين يخربون ديارهم     ويكافئون على الخراب رواتبا

           حتى اذا جدت وغى وتضرمت            نار تلف اباعدا واقاربا

         لزموا ( جحورهم ) وطار حليمهم ذعرا وبدلت الأسود ارانبــــا

   بنجامين: ( ملتفتا الى الاستاذ سليم ) هل ان مهدي  هو الطالب الأخير ؛ ام هناك غيره؟

سليم : انه الطالب الأخير

بنجامين : اذن انتهت المقابلة

 يتلاشى صوت المتحدثين في حين يتوجه مهدي الى باب الخروج )

                                   ( ختام   ــ    ستارة  )

عن خالص عزمي

شاهد أيضاً

مسرحية مأساة محرك الدمى

                              (( اللوحـــــة الأولـــــــــى ))   (( فضاء خال .. من زاوية المسرح اليمنى .. …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *